< نظرة عامة على النظام الصحي في ألمانيا: مم يتألف وكيف يعمل؟
  1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. نظام التخصص في ألمانيا
  4. نظرة على النظام الصحي

نظرة عامة على النظام الصحي في ألمانيا: مم يتألف وكيف يعمل؟

بواسطة: د. فراس الصفدي
آخر تحديث: 2021.01.08

هل أنت طالب طب أو طبيب وتفكر بالسفر إلى ألمانيا للتخصص؟ هل تريد أن تحصل على معلومات أساسية حول بنية النظام الصحي في ألمانيا وكيفية عمله؟

في هذا الموضوع سوف أقدم لك المعلومات الأساسية التي يجب أن تعرفها عن تركيبة النظام الصحي في ألمانيا والطريقة التي يعمل بها وكيف يتم تقديم الخدمات الصحية للناس في هذا البلد.

النظام الصحي في ألمانيا
يتألف أي نظام صحي من الجهة التي تقدم الخدمات الطبية (مثل المستشفيات أو العيادات) والجهة التي تحصل على الخدمات الطبية (وهي المرضى). ولا يختلف الأمر في ألمانيا!
Image credit: freepik license

النظام الصحي في ألمانيا: المحتويات

مساحة إعلانية

النظام الصحي في ألمانيا

تعتبر ألمانيا من دول العالم القليلة التي تمتلك نظاماً متيناً لتقديم الرعاية الصحية لكافة الأشخاص المقيمين على الأراضي الألمانية، سواءً أكانوا من الألمان أو من الأجانب.

ويعتبر هذا النظام أقدم نظام للتأمين الصحي الشامل في العالم، حيث تم وضعه في عام 1883 وتم البدء بتطبيقه على شرائح معينة قبل أن يتم توسيعه تدريجياً ليشمل كل من هو مقيم على الأراضي الألمانية!

وقد أفلح النظام الصحي الألماني منذ الحرب العالمية الثانية في رفع معدل الحياة المتوقعة بما يتجاوز عشر سنوات كما يظهر المخطط البياني أدناه.

عدد سنوات الحياة المتوقعة في ألمانيا
يظهر المخطط البياني التحسن المضطرد في عدد سنوات الحياة المتوقعة لدى سكان ألمانيا بين عامي 1960 و2020، وذلك بالنسبة لكل من الرجال (باللون الأزرق) والنساء (باللون الأخضر). انقر على الصورة لرؤية الأرقام بشكل أوضح.
Image credit: Brildox, statistics from Worldbank (CC BY 4.0)

فإذاً، ما هي تركيبة النظام الصحي في ألمانيا وكيف يعمل؟ مثل أي نظام صحي في أي مكان في العالم، فإن النظام الصحي في ألمانيا يتألف من طرفين.

الطرف الأول هو الطرف المقدم للخدمة، وهو الطرف الذي يقدم الخدمات الصحية بكل أنواعها. ويتمثل هذا الطرف بالمستشفيات والعيادات والصيدليات ومراكز طب الأسنان وإعادة التأهيل والعلاج الفيزيائي وغيرها، والتي تنتشر في كل أنحاء ألمانيا.

أما الطرف الثاني فهو الطرف المستفيد من الخدمة، وهو بطبيعة الحال المرضى الذين يحتاجون إلى الخدمات الطبية العلاجية أو الوقائية في بعض الأحيان.

يتم تنظيم العلاقة بين هذين الطرفين من خلال التأمين الصحي.

مبدأ نظام التأمين الصحي في ألمانيا

نظام التأمين الصحي هو ببساطة الإطار العام الذي ينظم العلاقة بين الطرف المقدم للخدمة من جهة والطرف المستفيد من الخدمة من جهة أخرى.

الغاية من هذا النظام هي إتاحة الخدمات الطبية والعلاجية القصوى لجميع الناس حسب حاجتهم وليس حسب التكاليف المترتبة عليها. سأشرح هذه النقطة بعد قليل.

يتمتع كل مواطن يعيش على الأراضي الألمانية سواءً كان ألمانياً أو أجنبياً مقيماً في ألمانيا بصفة مؤقتة أو دائمة بالتأمين الصحي. ولا يسمح لأي شخص بالسفر إلى ألمانيا –كما لا تمنح له الفيزا– إلا بعد أن يقدم إثباتاً على تسجيله في التأمين الصحي.

يدعى التأمين الصحي باللغة الألمانية Krankenversicherung.وهذا المصطلح يتألف من دمج كلمتين: Krank وتعني المريض، و Versicherung وتعني التأمين.

فإذاً ماذا يعني التأمين الصحي؟

في الأحوال العادية –وكما هي العادة في الكثير من الدول العربية– فإن الطرف المستفيد من الخدمة (وهو المريض) يجب أن يدفع أتعاباً بشكل مباشر للطرف المقدم للخدمة (وهو الطبيب أو المستشفى).

هذه الأتعاب تتناسب مع حجم الخدمات التي يتم تقديمها. فإذا حصل على معاينة طبية بسيطة فستكون التكلفة قليلة تشمل المعاينة وثمن الأدوية. أما إذا خضع لإجراء عملية كبيرة فسوف تترتب عليه مبالغ كبيرة تشمل تكاليف العملية وأجرة الجراح ومصاريف المستشفى.

ولكن الوضع في ألمانيا مختلف: كل شخص يعيش على الأراضي الألمانية ألمانيا يتوجب عليه بشكل إجباري أن يدفع أقساطاً شهرية مدى الحياة. هذه الأقساط تذهب إلى صندوق التأمين الصحي وتضمن له الرعاية الصحية اللازمة.

التأمين الصحي هو تأمين إلزامي على كل مقيم في ألمانيا. على الرغم من ذلك لا يتحمل المواطن الألماني أو المقيم غرامات قانونية في حال عدم توفر هذا التأمين

ولكن من يدفع التكاليف حين يمرض أي شخص ويحتاج إلى خدمات صحية معينة مكلفة؟ صندوق التأمين الصحي هو الذي يتحمل عنه هذه التكاليف.

فإذاً ببساطة شركات التأمين الصحي في ألمانيا هي الوسيط بين الطرف المقدم للخدمة من جهة وبين الطرف المستفيد من الخدمة من جهة أخرى. وهذا هو موضوع الفقرة التالية.

مساحة إعلانية

شركات التأمين الصحي

هناك في ألمانيا حوالي 100 شركة تأمين صحي. تقسم هذه الشركات إلى عامة (gesetzlich) وخاصة (privat). وهناك بعض الفروق البسيطة بينهما التي تخرج عن موضوع هذه المقالة.

شعار شركة TK
تعتبر شركة TK (اختصاراً لعبارة Techniker Krankenkasse) من أكبر وأفضل شركات التأمين الصحي في ألمانيا. تظهر الصورة الشعار الرسمي لهذه الشركة.
Image credit: Techniker Krankenkasse on Wikipedia (CC0)

فإذاً شركات التأمين في ألمانيا هي الوسيط الذي ينظم العلاقة بين المرضى وبين مقدمي الرعاية الصحية. وتدعى شركة التأمين أو صندوق التأمين في ألمانيا باسم Krankenkasse.

ماذا يعني ذلك؟ هذا يعني أن هذه الشركات تقوم بعملها على محورين: تحصيل الرسوم الشهرية من جميع المواطنين من جهة، ودفع التكاليف لمزودي الرعاية الصحية من جهة أخرى. سنفصل أكثر!

تحصيل رسوم التأمين الصحي

تحصل شركة التأمين الصحي في كل شهر من كل شخص في ألمانيا على مبلغ معين يمثل قيمة التأمين الصحي الشهري الخاص به. مهمة الشركة هي تنظيم تحصيل هذه المبالغ حسب الحالة المادية والوضع العائلي والاجتماعي لكل شخص.

هل أقصد بذلك أن رسوم التأمين الصحي ليست ثابتة؟ تماماً! فالرسوم ترتبط بشكل مباشر بدخل المواطن بحيث تكون عادلة.

وبذلك فإن الشخص ذي الدخل القليل يدفع لصندوق التأمين الصحي رسوماً بسيطة ربما تقل عن 100 يورو في الشهر، أما الشخص ذو الدخل المرتفع فيدفع رسوماً تتناسب مع دخله، يمكن مثلاً أن تصل إلى 500 يورو في الشهر أو أكثر من ذلك.

رسوم التأمين الصحي في ألمانيا

تبلغ رسوم التأمين الصحي حوالي 16% من المرتب الشهري (أقل أو أكثر حسب الكثير من العوامل). لنقل إنك تعمل كطبيب لدى إحدى المستشفيات براتب إجمالي يبلغ 4000 يورو شهرياً. في هذه الحالة يبلغ قسط التأمين الصحي الشهري 4000×0.16=640 يورو.

يقول القانون بأنك إذا كنت موظفاً فإن نصف هذا المبلغ يُدفع من قبل صاحب العمل والنصف الآخر يُدفع من قبل الموظف. أي أنك ستخسر في هذه الحالة من راتبك 320 يورو (نصف قيمة التأمين) لصالح صندوق التأمين الصحي. أما الـ 320 يورو المتبقية فتدفعها المستشفى لشركة التأمين الصحي ولا علاقة لك بها.

وبذلك فإن النظام الصحي في ألمانيا يعتمد على ما يشبه التكافل الاجتماعي. فالأشخاص الذين يكسبون الكثير من المال يدعمون الصندوق الصحي بنسبة أكبر.

وبالتالي فهم يساهمون بشكل غير مباشر في علاج الأشخاص ذوي الدخل المنخفض الذين دفعوا مبالغ قليلة لصندوق التأمين الصحي، أو حتى المرضى الذين ليس لديهم أي دخل مثل الأطفال والمتقاعدين والعاطلين عن العمل.

بطاقة التأمين الصحي

حين تشترك في صندوق التأمين الصحي (وهو أمر إجباري كما ذكرنا) فسوف تحصل على بطاقة إلكترونية خاصة تدعى باسم بطاقة التأمين الصحي الإلكترونية (elektronische Gesundheitskarteأو eGK اختصاراً).

ولكن التسمية المتداولة لهذه البطاقة في الحياة اليومية هو Chipkarte.الترجمة الحرفية لهذه الكلمة هي "بطاقة الشريحة الإلكترونية". وهي تعني في الحقيقة أي بطاقة إلكترونية، مثل بطاقة البنك أو شريحة الهاتف أو حتى بطاقة مدينة الملاهي! ولكن هذا المصطلح يستخدم في ألمانيا في الحياة العملية لوصف بطاقة التأمين الصحي.

بطاقة التأمين الصحي الألمانية
يختلف شكل بطاقة التأمين الصحي حسب شركة التأمين. ولكنها تحتوي دائماً على الصورة الشخصية بالإضافة إلى معلومات صاحب العلاقة كما يظهر في هذا النموذج الافتراضي.
Image credit: Lumu on Wikimedia (CC0)

ماذا يوجد في هذه البطاقة؟تحتوي البطاقة على معلومات المريض الشخصية مثل اسمه وعنوان سكنه وبيانات شركة تأمينه ورقم اشتراكه بالتأمين. وهي لا تحتوي على ملفه الصحي أو معلومات خاصة بحالته الصحية الحالية أو السابقة.

كل ما يتوجب على المريض في هذه الحالة هو أن يصطحب بطاقته الصحية بشكل دائم وأن يبرزها في أي مكان يحتاج فيه للعلاج أو الحصول على أدوية أو خدمات طبية معينة.

تغطيك بطاقة التأمين الصحي الألمانية على كافة الأراضي الألمانية بغض النظر عن الولاية التي تعيش فيها أو التي يقع فيها مقر شركة التأمين

حين تدخل إلى عيادة الطبيب أو المستشفى يتم قراءة بطاقتك الإلكترونية بواسطة الكمبيوتر. ومن خلالها يتم التعرف على بياناتك والتأكد من أنك مغطى بالتأمين الصحي. وبعد ذلك يمكنك الحصول على الخدمات الصحية اللازمة.

ويمكنك الاستفادة من هذه البطاقة في أي مكان في ألمانيا بغض النظر عن الولاية التي استخرجت منها. كما أن معظم شركات التأمين الصحي تغطيك أيضاً في دول الاتحاد الأوروبي في حال حدوث طارئ عند السفر (معلومات إضافية عن الولايات الألمانية).

قارئ البطاقات الإلكترونية
قارئ البطاقات هو جهاز بسيط يحتوي على شاشة صغيرة أو يتم وصله إلى أي جهاز كمبيوتر. عند إدخال البطاقة في الجهاز يتم سحب المعلومات منها وعرضها على الشاشة للتأكد من بيانات المريض وتأمينه الصحي. وهناك أنواع وأشكال مختلفة من هذه الأجهزة.
Image credit: interComponentWare (ICW) on flickr (CC BY-ND 2.0)

دفع التكاليف من قبل شركة التأمين

لنقل إنك حصلت على خدمات صحية معينة من قبل الجهة المزودة للرعاية الصحية (مثل الطبيب أو المستشفى أو الصيدلية). ستقوم هذه الجهة بتنظيم إيصالات وفواتير موثقة بالتكاليف المترتبة على هذه الخدمات التي تم تقديمها.

تقوم الجهة المقدمة للرعاية الصحية بإرسال الفواتير إلى شركة التأمين. وتقوم الشركة بدورها بعد دراسة الفواتير والتحقق منها بدفع تكاليف العلاج للمرافق الصحية التي تقدم هذا العلاج طالما أنها تحقق الشروط.

وبذلك تكتمل الحلقة وتكون شركة التأمين قد قامت بدور الوسيط بين الطرفين من خلال تحصيل الرسوم من الناس بما يتناسب مع وضع كل واحد منهم ثم دفع التكاليف للجهات التي تقدم الرعاية الصحية.

بناء شركة AOK في مدينة هاله
تعتبر شركة AOK من أكبر شركات التأمين الصحي الحكومية في ألمانيا، ولها مراكز كبيرة تتوزع في جميع الولايات الألمانية. تظهر الصورة بناء الشركة في مدينة هاله (Halle) في ولاية زاكسن أنهالت. ويظهر الشعار الأخضر المعروف للشركة في وسط الصورة.
Image credit: Catatine on Wikimedia (CC BY-SA 4.0)

ولكن ما الذي تحصل عليه شركة التأمين مقابل ذلك؟ طبعاً هذا العمل كبير ومعقد جداً ويحتاج إلى أعداد كبيرة جداً من الموظفين والمقرات المختلفة في كل المدن الألمانية.

ومقابل هذا العمل تحصل شركات التأمين بطبيعة الحال على نسب معينة من الأموال التي تقوم بإدارتها بين الطرفين. وبواسطة هذه المبالغ تغطي مصاريفها ورواتب موظفيها بالإضافة إلى حصولها على نسبة معينة من الأرباح مثلها مثل أي شركة أخرى.

مساحة إعلانية

نظام التأمين والعلاج: مثال عملي

سأضرب الآن مثالاً عملياً تفهم من خلاله كيفية عمل نظام التأمين الصحي في ألمانيا. سارة هي سيدة متزوجة ولا تعمل حالياً. زوجها يعمل كموظف ويدفع جزءاً من راتبه لصندوق التأمين الصحي.

ومن خلال هذا التأمين فهو يحصل بشكل تلقائي على بطاقة له وأخرى لزوجته من خلال ميزة التأمين العائلي، وذلك لمجرد أنه متزوج وبدون أن تترتب عليه أي تكاليف إضافية.

لنقل بأن سارة تعاني من سعال مستمر منذ عدة أسابيع. ما الذي يجب عليها أن تفعله؟ في البداية يتوجب على سارة أن تذهب إلى الطبيب العام أو طبيب الأسرة (Hausarzt).

لا يدرك المُعافى كم هو غني
مثل ألماني

كل شخص مقيم في ألمانيا يتوجب أن يكون لديه طبيب عام مسجل لديه. والطبيب العام هو أول طبيب يذهب إليه المريض في الحالات غير العاجلة. وهو يكافئ مصطلح general practitioner أو GP في بريطانيا.

والكثير من أطباء الأسرة يمكنهم إجراء الكثير من الفحوص الأساسية في العيادة، مثل التحاليل الدموية أو تصوير الإيكو. فإذاً اتصلت سارة بالعيادة وحصلت على موعد للمراجعة.

بعد إجراء الفحوص اللازمة وإعطاء عدة معالجات لم تتحسن سارة بالشكل المطلوب. بعد مراجعة طبيب الأسرة مرة أخرى قام بتحويلها إلى عيادة طبيب اختصاصي بالأمراض الصدرية.

حين يحتاج المريض إلى العلاج لدى طبيب اختصاصي فيجب عادة أن يتم تحويله من قبل طبيب الأسرة

فإذاً، إذا لم يتمكن طبيب الأسرة من تشخيص المرض أو حل المشكلة فهو يقوم بتحويل المريض. والتحويل إما أن يتم إلى عيادة طبيب اختصاصي في مجال محدد، أو حتى إلى المستشفى مباشرة.

لنقل بأن سارة حدثت لديها نوبة من السعال مع ضيق في التنفس في منتصف الليل، فهل يتوجب عليها أن تذهب إلى طبيبها العام؟ طبعاً لا. فالطبيب العام يعمل في أوقات محددة فقط ولا يتواجد في العيادة ليلاً.

أوقات دوام أطباء الأسرة في ألمانيا
معظم عيادات الأطباء العامين في ألمانيا تفتح صباحاً بشكل يومي من الاثنين إلى الجمعة، بالإضافة إلى العمل المسائي يومين على الأقل في الأسبوع. يفضل الكثير من الأطباء العمل في عيادات خاصة، وذلك لأن أوقات الدوام هذه تبقى أفضل من ساعات العمل الطويلة في المستشفيات.
Image credit: freepik license, with modification

وفي مثل هذه الحالة الطارئة يتوجب على سارة الذهاب إلى المستشفى بشكل مباشر، حيث يتم استقبالها وعلاجها في قسم الإسعاف أو الطوارئ (Notaufnahme).

وفي جميع الحالات التي ذكرناها (سواءً في عيادة الطبيب العام أو الطبيب الاختصاصي أو المستشفى) يكفي أن تبرز سارة بطاقة التأمين الصحي الخاصة بها لتحصل على الخدمات الطبية اللازمة.

الرسوم الإضافية

في الواقع يتوجب على المريض أحياناً دفع تكاليف رمزية إضافية عند الحصول على خدمات معينة. على سبيل المثال كل وصفة طبية يقوم المريض بصرفها فعليه أن يدفع مبلغ 5 إلى 10 يورو للصيدلية كحد أقصى، وباقي المبلغ تتحمله شركة التأمين. وهذا المبلغ يعتبر بسيطاً بالنسبة للمرتبات. نفس الموضوع ينطبق على بعض الأمور الأخرى مثل الإقامة الطويلة في المستشفى أو المعالجات الكمالية. وتدعى هذه التكاليف الإضافية بالألمانية باسم Zuzahlung.

وهناك بعض الأمور التي قد لا يغطيها التأمين على الإطلاق، مثل النظارات الطبية وبعض المعالجات السنية المتقدمة وعمليات التجميل بطبيعة الحال، والتي يتوجب على المريض أن يتحملها بشكل كامل، أو أن يدفع مبالغ إضافية لتوسيع خدمات التأمين الصحي التي يحصل عليها.

من الجدير بالذكر كذلك أنه لا حاجة للحصول على تحويلة من طبيب الأسرة عند الرغبة بمراجعة طبيب الأسنان أو الطبيبة النسائية أو طبيب العيون. ويمكن في هذه الحالة الذهاب إلى الطبيب الاختصاصي مباشرة بدون الحاجة للمرور على الطبيب العام.

وبالنسبة للأطفال فإن المعالجة والمتابعة تتم بطبيعة الحال لدى أطباء الأطفال. ولا يقوم أطباء الأسرة عادة بمعالجة الأطفال إلا في القرى أو البلدات الصغيرة التي لا تحتوي على أطباءاختصاصيين.

مساحة إعلانية

نظام المستشفيات والعيادات

حسب إحصائيات عام 2017 فهناك في ألمانيا أكثر من 1900 مستشفى (Krankenhaus).هذه المستشفيات تتوزع بشكل واسع على كامل الأراضي الألمانية، وهي تتفاوت بشكل كبير في إمكانياتها وخدماتها.

فهي تتراوح من المستشفيات التخصصية التي تنحصر بتخصصات معينة إلى المستشفيات المتوسطة التي تقدم خدمات الطوارئ وتعالج الحالات الباطنية والجراحية الشائعة، حتى المستشفيات الحكومية والجامعية الكبيرة التي تعالج فيها أعقد الحالات وتجرى فيها عمليات زرع الأعضاء.

المستشفى الجامعي في فرايبورغ
يعتبر المستشفى الجامعي في فرايبورغ من أكبر وأقدم المستشفيات، ليس فقط في ألمانيا وإنما أيضاً في أوروبا، وهو يقدم خدمات طبية على درجة عالية من التخصص.
Image credit: Joergens on Wikimedia (CC BY-SA 3.0)

وبشكل عام حتى المستشفيات الصغيرة في ألمانيا تعتبر متقدمة بشكل كبير مقارنة بالدول النامية، وتحتوي على الأجهزة والمعدات والخبرات اللازمة لتعلم معظم الأمور الأساسية اللازمة لتخصص الأطباء. ويمكن إتمام معظم فترة التخصص في مستشفى صغير.

غرف العمليات في المستشفيات الصغيرة
من الشائع للغاية مشاهدة غرف عمليات متقدمة في مستشفى صغير ضمن بلدة أو مدينة صغيرة في ألمانيا. وحتى في أصغر المستشفيات في ألمانيا يمكن عادة إجراء فترة جزئية من التخصص على الأقل.
Image credit: freepik license

بالإضافة إلى ذلك فإن هناك الكثير من العيادات التخصصية والمراكز الطبية التخصصية الصغيرة التي تساعد المستشفيات في تقديم الخدمات الصحية.

على سبيل المثال هناك مراكز متخصصة بالأمراض الصدرية تحتوي على كافة الإمكانيات اللازمة للتشخيص والمعالجة، مثل المركز الذي حصلت فيه سارة على المعالجة!

في نهاية المقالة وضعت لك رابطاً لفيديو باللغة العربية من منظمة الصليب الأحمر الألمانية يشرح كيفية عمل النظام الصحي في ألمانيا بشكل جميل. تجد الرابط في فقرة المصادر.

مساحة إعلانية

نظام الخدمات الاجتماعية

على هامش النظام الطبي الأساسي الذي يقدم الخدمات الطبية المختلفة في مجال الطب والصيدلة، هناك في ألمانيا جزء مهم جداً من منظومة الرعاية الصحية يدعى باسم نظام الخدمات الاجتماعية (Sozialdienst).

الخدمات الاجتماعية هي ببساطة الخدمات التي تقدم لأي مريض أو عاجز لا يحتاج إلى الإقامة في المستشفى. مثلاً إعادة التأهيل بعد عملية جراحية كبيرة، أو تغيير الضمادات في المنزل بسبب جرح مزمن، أو تأمين المساعدة في تنظيف البيت وشراء الأغراض.

نظام الخدمات الاجتماعية في ألمانيا
الكثير من المسنين الذين يعيشون في المنزل يحصلون على زيارات يومية عند اللزوم من قبل موظفي الخدمات الاجتماعية قد تصل إلى ثلاث مرات أو أكثر، حتى في أيام العطل!
Image credit: freepik license

موضوع الخدمات الاجتماعية كبير جداً وهو يقع خارج نطاق التأمين الصحي. يحصل المقيمون على الأراضي الألمانية على هذا النوع من الخدمات عند الحاجة لها من خلال دفع أقساط التأمين الاجتماعي أو الضمان الاجتماعي (Sozialversicherung).

محاسن النظام الصحي الألماني

إن الميزة الأساسية للنظام الصحي في ألمانيا هي تأمين الخدمات الصحية الأساسية لكل من هو موجود على الأراضي الألمانية، فكل شخص موجود في ألمانيا يجب قانوناً أن يكون لديه تأمين صحي، بما في ذلك الأطفال والمسنون والعاطلون عن العمل.

وحتى حين لا يكون الشخص نفسه قادراً على الدفع لظروف معينة (مثل المرض أو البطالة أو الحالة المادية السيئة)، فهناك عادة جهات تتولى عنه تكاليف التأمين الصحي مثل وكالة العمل.

أما الميزة الثانية فهي إمكانية الحصول على خدمات صحية ذات تكاليف كبيرة تتجاوز بكثير المبلغ الذي دفعه المريض لشركة التأمين الصحي.

تغطية الإقامة في العناية المركزة
يغطي التأمين الصحي التكاليف العالية للعمليات الجراحية الكبيرة والإقامة الطويلة في العناية المركزة طالما كانت مبررة طبياً.
Image credit: Envato Elements License

مثلاً قد يتعرض شاب لحادث معين ويحتاج إلى عملية جراحية كبيرة وإقامة طويلة في المستشفى، فتقوم شركة التأمين بتغطية التكاليف على الرغم من أن هذا الشاب لا يدفع اشتراكات التأمين الصحي إلا منذ فترة قصيرة.

وتمر علينا الكثير من الحالات التي يبقى المريض فيها في المستشفى لعدة أشهر تحت العلاج بسبب حالات معقدة بحيث تتجاوز تكاليف علاجه المليون يورو. وتغطي شركة التأمين ذلك بدون أن يكون قد دفع هذا المبلغ خلال حياته المهنية.

مساوئ النظام الصحي الألماني

إن السيئة الأساسية للنظام الصحي في ألمانيا في الوقت الحالي هي الضغوط المالية التي تسيء إلى طريقة عمل هذا النظام بشكل أو بآخر. ويتم طرح هذه النقطة بشكل كبير ومتكرر في وسائل الإعلام الألمانية.

على سبيل المثال تحاول شركات التأمين دفع أقل مبالغ ممكنة للعيادات والمستشفيات لقاء الخدمات التي تقدمها، بطبيعة الحال حتى تحصل على أرباح أكبر.

بدورها تقوم بعض المستشفيات –أيضاً بهدف الحصول على أرباح أكثر– بتقليص نفقاتها قدر الإمكان، وذلك من خلال إنقاص عدد العاملين لديها إلى الحد الأدنى والاستفادة منهم إلى الحد الأقصى.

هذا الأمر يؤدي إلى تأثيرات سلبية على محورين. المحور الأول هو العاملون في المستشفى الذين يتعرضون لضغوط كبيرة في العمل، سواءً أكانوا من الطاقم الطبي أو التمريضي.

أما المحور الثاني فهم المرضى بطبيعة الحال، والذين يتوجب عليهم الانتظار لساعات طويلة في أقسام الإسعاف في المستشفيات نظراً لأن جميع المسؤوليات تقع على عدد قليل من الأطباء المناوبين، فالمستشفى لا تستطيع تحمل تكاليف زيادة عدد الأطباء.

يتوجب على المرضى الانتظار لفترات طويلة
تعتبر فترات الانتظار الطويلة في أقسام الطوارئ من سيئات النظام الصحي في ألمانيا.
Image credit: Envato Elements License

نفس الموضوع حين يحتاج المريض إلى استشارة طبيب اختصاصي في حالة طبية باردة، فهنا يتوجب عليه الانتظار لعدة أشهر قبل أن يحصل على موعد، وذلك بسبب قلة الأطباء والضغط الكبير على المواعيد.

وصعوبة ممارسة مهنة الطب في ألمانيا تجعل الكثير يعزفون عن ممارسة هذه المهنة أو يسافرون للعمل في بلدان أخرى، مما يؤدي إلى نقص الأطباء وبالتالي تفاقم المشكلة.

كما أن خدمات التأمين الصحي لا تغطي جميع النفقات بنسبة 100% ويتوجب على المريض في معظم الأحيان أن يدفع جزءاً بسيطاً من هذه التكاليف، على الرغم من أن النفقات التي يتحملها المريض تكون رمزية في معظم الأحيان.

الخلاصة

فإذاً قدمت لكم في هذا الموضوع نظرة عامة على النظام الصحي في ألمانيا وكيفية عمله. يبدأ النظام الصحي بدفع اشتراكات التأمين الصحي بشكل شهري من قبل كل شخص موجود على الأراضي الألمانية.

ومن خلال إبراز بطاقة التأمين الصحي يحصل المريض على الخدمات الطبية اللازمة حسب حالته. تقوم العيادات أو الصيدليات أو المستشفيات بأنواعها المختلفة بإرسال الفواتير إلى شركات التأمين التي تتحمل تكاليف العلاج.

مساحة إعلانية

المزيد من المعلومات

إذا كانت لديكم المزيد من التساؤلات حول هذا الموضوع فيمكنكم طرحها على صفحات التواصل الاجتماعي. إذا كان لديكم أي تصحيح أو تحديث للمعلومات المذكورة في هذه المقالة فنرجو التواصل معنا مباشرة.

مصادر أخرى للتوسع

  • مقالة على الويكيبيديا العربية: الصحة في ألمانيا
  • مقالة على الويكيبيديا الإنجليزية: Healthcare in Germany
  • فيديو باللغة العربية على اليوتيوب حول النظام الصحي في ألمانيا من هيئة الصليب الأحمر (مدة الفيديو سبع دقائق)
  • مقالة مفصلة بالإنجليزية عن مزايا ومساوئ النظام الصحي في ألمانيا
  • إحصائيات بالألمانية حول شركات التأمين الصحي: Die größten Krankenkassen
إن المعلومات المقدمة على هذه الصفحة هي معلومات إرشادية بهدف التثقيف والتوجيه. تبذل إدارة الموقع جهدها لنشر معلومات موثوقة وحديثة مدعمة بالمصادر اللازمة. ولكنها في الوقت نفسه غير مسؤولة عن أي أخطاء أو نقص في المعلومات، أو أي تغييرات أو تعديلات يمكن أن تطرأ عليها، أو أي نتائج يمكن تترتب على استخدام هذه المعلومات بأي شكل من الأشكال. للمزيد من المعلومات انظر صفحة إخلاء المسؤولية.
DMCA Protected إن المادة العلمية والصور والميديا الموجودة في هذه المقالة محمية بشكل كامل بموجب قوانين الملكية الفكرية. يمنع نسخ أو نقل المعلومات إلى أي موقع آخر إلا من خلال الاقتباس العلمي المتعارف عليه. ومن خلال اتفاقيتنا مع شركة DMCA العالمية فسوف يتم إشعارنا بأي إعادة استخدام غير مشروعة للمواد الموجودة على هذا الموقع، الأمر الذي يمكن أن يعرضكم للمساءلة القانونية. للمزيد من المعلومات انظر صفحة حقوق النشر.