1. الرئيسية
  2. المقالات
  3. نظام التخصص في ألمانيا
  4. الدرجات الوظيفية للأطباء

الدرجات الوظيفية للأطباء في ألمانيا: من المقيم إلى الشيف

بواسطة: د. فراس الصفدي
آخر تحديث: 2021.02.05

هل سمعت بمصطلح طبيب مساعد أو فاخ آرتز أو أوبر آرتز؟ هل تعرف ماذا يعني كل واحد منهم؟ هل تريد الحصول على معلومات مفصلة عن الدرجات الوظيفية المختلفة للأطباء في ألمانيا؟

يسعدني في هذا الموضوع أن أقدم لك نظرة موسعة على جميع الأطباء الذين يمكن أن تصادفهم في المستشفيات الألمانية ودرجاتهم المختلفة. سنستعرض مهام كل منهم وكيف تبدأ كل مرحلة وتنتهي.

الدرجات الوظيفية للأطباء في ألمانيا
قبل أن تدخل إلى المستشفى عليك أن تعرف الدرجات الوظيفية المختلفة للأطباء الذين سوف تقابلهم هناك وماذا تعني كل واحدة.
Image credit: freepik license

الدرجات الوظيفية للأطباء في ألمانيا: المحتويات

مساحة إعلانية

الدرجة الوظيفية أو المسمى الوظيفي (بالألمانية: Berufsbezeichnung)بالنسبة للطبيب تعني تسمية الطبيب في منصبه الوظيفي الحالي: هل هو طبيب مقيم أم اختصاصي أم استشاري أم غير ذلك.

سأبدأ بالحديث عن التسلسل الطبيعي الذي يمر به الطبيب في ألمانيا بعد تخرجه من كلية الطب كما يظهر في المخطط أدناه. سأناقش في هذا السياق كذلك بعض الدرجات الوظيفية الفرعية التي يمكن أن تصادفها في المستشفى.

هذا الموضوع طويل نسبياً ويحتوي على الكثير من المعلومات والتفاصيل. أنصحك بالعودة لاحقاً وقراءة الموضوع مرة أخرى للإحاطة بجميع تفاصيله. إن الحصول على فكرة عامة عن الدرجات الوظيفية للأطباء مهم جداً حتى تعرف ما يجب أن تتوقعه.

تدرج المستوى الوظيفي للأطباء
تسلسل الدرجات الوظيفية للطبيب في المستشفيات الألمانية.
Image credit: Brildox (CC BY 4.0)

الطبيب المساعد

الطبيب المساعد (Assistenzarzt)أو الطبيبة المساعدة (Assistenzärztin)هي التسمية الألمانية للطبيب في مرحلة التخصص، ويكافئ ذلك resident doctor باللغة الإنجليزية، أو الطبيب النائب في مصر، أو الطبيب المقيم في الدول العربية الأخرى.

يمثل هذا المصطلح التسمية المتداولة. أما التسمية النظامية التي ترد عادة في الوثائق القانونية فهي: الطبيب في مرحلة التخصص أو Arzt in Weiterbildung أو اختصاراً AiW.

يبدأ الراتب الأساسي للطبيب المساعد أو المقيم في ألمانيا من حوالي 4500 يورو شهرياً. بعد خصم الضرائب والتأمينات (والتي تختلف حسب الكثير من العوامل) يتبقى للطبيب حوالي 2700-3800 يورو. وتزداد قيمة هذا الراتب بشكل طفيف كل سنة حتى السنة السادسة.

يتم دفع مستحقات المناوبات الليلية بشكل منفصل، فهي لا تدخل في الراتب الأصلي وإنما يتم تحويلها كزيادات إضافية. وهي تختلف بشكل كبير حسب التخصص وعدد المناوبات الشهرية. وتبلغ بشكل وسطي حوالي 500-1000 يورو شهرياً تضاف على الراتب الصافي.

رواتب الأطباء في ألمانيا: البروتو والنيتو

يجب في ألمانيا دائماً التمييز بين الراتب الأساسي (brutto)والراتب الصافي (netto). الراتب الأساسي هو الراتب الذي يتم الاتفاق عليه في عقد العمل. أما الراتب الصافي فهو ما يصل إلى الطبيب في النهاية.

يتم في عقد العمل الاتفاق على راتب شهري معين هو الراتب الأساسي. ولكن هذا الراتب لا يصل إلى الطبيب بشكل كامل، وإنما يتم خصم عدة مبالغ منه تشمل ضريبة الدخل والتأمين الصحي والتأمينات الاجتماعية وغير ذلك.

بعد خصم جميع هذه المبالغ من قبل المستشفى وتحويلها إلى الجهات ذات العلاقة، يتم تحويل المبلغ المتبقي من الراتب إلى الحساب البنكي الخاص بالطبيب. وهذا المبلغ الذي يتم تحويله هو الراتب الصافي الذي يصل إلى جيب الطبيب.

تختلف نسبة المبلغ الذي يتم خصمه بشكل كبير حسب عدة عوامل أهمها قيمة الراتب نفسه والوضع العائلي للطبيب أو الطبيبة وفيما إذا كانت الزوجة أو الزوج يعمل أم لا، فالضرائب التي يدفعها الأعزب أعلى من الضرائب التي يدفعها المتزوج.

تبلغ نسبة الخصومات الإجمالية من الراتب الأساسي حوالي 20-40%، وفي الرواتب المرتفعة جداً التي يحصل عليها رؤساء الأقسام يذهب حوالي نصف الراتب الأساسي إلى الضرائب والتأمينات. ويحصل الطبيب على المبلغ المتبقي.

كيف تصبح طبيباً مساعداً؟

حتى يعمل الطبيب كطبيب مساعد في ألمانيا (أو بمعنى آخر يتخصص) فهو يحتاج إلى توفر الترخيص بممارسة مهنة الطب، سواءً الترخيص المؤقت الذي يعرف باسم البيروف (Berufserlaubnis)أو الترخيص الدائم وهو الأبروباتسيون (Approbation).

ماذا عن الأطباء المتخرجين من الجامعات الألمانية؟ ينطبق نفس الكلام عليهم، حيث يحصل الطبيب بعد تخرجه على شهادة الأبروباتسيون وبالتالي يمكنه البدء بالعمل كطبيب مساعد أو مقيم.

عند توفر هذا الترخيص يمكن للطبيب مراسلة القسم الذي يحتاج إلى أطباء للعمل لديه والحصول على التخصص في الوقت نفسه. وحين تتم الموافقة على توظيفه يتم توقيع العقد ويبدأ الطبيب بالعمل والتخصص في الوقت نفسه.

تبلغ فترة التخصص في ألمانيا خمس إلى ست سنوات على الأقل. وتنتهي هذه الفترة بالحصول على شهادة الاختصاص. بعد الحصول على الشهادة يصبح الطبيب اختصاصياً.

تحدثنا بشكل مفصل جداً عن طبيعة نظام التخصص في ألمانيا وكيفية الانخراط في هذا النظام في مقالة الدخول في نظام التخصص الطبي في ألمانيا ويمكنك هناك العثور على الكثير من التفاصيل والمعلومات المفيدة.

مهام الطبيب المساعد

الطبيب المساعد مسؤول عن تنفيذ العمل الطبي بشكل مباشر في أجنحة المرضى وأقسام الإسعاف، بالإضافة إلى الإجراءات الورقية والروتينية الكثيرة في ألمانيا. وهو يعمل تحت إشراف الأطباء الأقدم منه في القسم وحسب توجيهاتهم.

على سبيل المثال يمكن أن تشمل المهام الطبية للطبيب المساعد ما يلي: إدارة شؤون أقسام المرضى، إجراء الجولة الصباحية، سحب الدم وتركيب الإبرة الوريدية، طلب الفحوص والصور ومتابعة نتائجها، تبديل الضمادات للمرضى الجراحيين.

أما المهام الإدارية فتشمل توثيق حالة المرضى في الملفات، الحديث مع المرضى وذويهم والحصول على موافقتهم في التداخلات التشخيصية والعلاجية المختلفة، كتابة رسائل التخريج، تنسيق خروج المرضى إلى المنزل أو الخدمات الاجتماعية المنزلية التي يحتاج إليها المريض، والكثير غير ذلك.

تركيب الإبر الوريدية
يعتبر تركيب الإبر الوريدية من مهام الطبيب المقيم في ألمانيا، والذي قد يستغرق جزءاً ليس بالقليل من وقت العمل!
Image credit: freepik license

تختلف طبيعة هذه المهام بشكل كبير من تخصص لآخر ومن قسم لآخر، كما تتفاوت حسب حجم المستشفى وحسب طبيعة توزيع المهام في القسم بين التمريض والأطباء المقيمين والأطباء الأعلى درجة.

على سبيل المثال في بعض المستشفيات يكون هناك ممرضات مختصات بسحب الدم ولا يقوم الطبيب بهذه المهمة، في مستشفيات أخرى تكون مهمة سحب الدم موكلة للطبيب.

كذلك في بعض المستشفيات ربما يقوم الطبيب المقيم بالجولة الصباحية لوحده في معظم الأحيان، وفي مستشفيات أخرى ربما يشارك الاستشاريون أو حتى رئيس القسم بشكل شبه يومي في الجولة الصباحية. ببساطة لا توجد قاعدة ثابتة.

المساعدة في العمليات
في بعض المستشفيات تتاح الفرصة للطبيب المقيم في التخصصات الجراحية للمساعدة في العمليات بشكل شبه يومي. في مستشفيات أخرى يتوفر له عدد محدد من الأيام للمساعدة في العمليات، ربما يوم أو يومين في الأسبوع، وذلك حسب حجم القسم وطبيعة العمل في القسم. طبعاً يوم العمليات هو أجمل أيام الأسبوع!
Image credit: freepik license

بالإضافة إلى ذلك فإن على الطبيب المقيم مساعدة الأطباء الأعلى منه في الإجراءات الطبية المتقدمة، مثل العمليات الجراحية أو التداخلات التشخيصية والعلاجية المختلفة في الطب الباطني، مما يتيح له التعلم أثناء المساعدة في هذه الإجراءات.

أخيراً يمكن للطبيب المساعد أيضاً إجراء جزء من فترة التخصص في العيادات الخاصة، عادة كجزء من التدريب في مجال الطب العام أو الطب الباطني أو بعض التخصصات الأخرى. وهنا تتمثل مهامه باستقبال المرضى وفحصهم وعلاجهم بإشراف الأطباء الاختصاصيين في العيادة.

مناوبات الطبيب المساعد

يتوجب على الطبيب المساعد في معظم التخصصات السريرية إجراء مناوبات (ورديات أو نوبتجيات) في المستشفى. يختلف عدد هذه المناوبات وطبيعتها بشكل كبير من مستشفى لآخر.

في بعض المراكز تكون المناوبات وفق نظام 24 ساعة بحيث يعمل الطبيب مثلاً من الساعة الثامنة صباحاً إلى نفس التوقيت في اليوم التالي، وبعد ذلك يحصل على استراحة لمدة 24 ساعة.

في مراكز أخرى تكون المناوبات مقسمة إلى عدد معين من ساعات العمل، مثلاً إلى 8 ساعات أو 12 ساعة. يعمل أحد الأطباء من الثامنة صباحاً إلى الثامنة مساءً، ثم يتسلم طبيب آخر المهام من الثامنة مساءً حتى الصباح.

العمل في قسم الإسعاف
معظم وقت الطبيب المقيم أثناء المناوبة يقضيه في قسم الإسعاف لاستقبال ومعالجة الحالات في مجال تخصصه.
Image credit: Envato Elements License

ومهام الطبيب المساعد في المناوبة هي استقبال المرضى في الإسعاف وإجراء الفحوص اللازمة لهم وتقديم العلاجات اللازمة أو أحياناً قبولهم في المستشفى. بالإضافة إلى ذلك يتولى الطبيب الإشراف على المرضى المقيمين في المستشفى وحل مشاكلهم.

ويكون هناك دائماً طبيب أكثر خبرة يمكن للطبيب المساعد سؤاله واستشارته عند اللزوم، وهذا الطبيب قد يكون طبيباً اختصاصياً أو استشارياً. والمصطلح المتداول لوصف هذا الطبيب المناوب هو Hintergrund.

تعني هذه الكلمة حرفياً "الخلفية"، ويقصد بها الطبيب الذي لا يتواجد بشكل مباشر في الخطوط الأمامية بتماس المرضى، وإنما يكون في خلفية المشهد: إما أن يكون في غرفته ضمن المستشفى أو حتى في منزله، حيث يتم استشارته هاتفياً.

إذا رغبت بالحصول على المزيد من المعلومات المفصلة حول نوعية عمل الطبيب المقيم فقد تحدثت عن ذلك بشكل مفصل في مقالة مفصلة حول فترة التخصص في ألمانيا.

مساحة إعلانية

الطبيب الاختصاصي

حين يحصل الطبيب المساعد على شهادة التخصص فهو يصبح طبيباً اختصاصياً Facharzt،والمصطلح هو Fachärztin بالنسبة للطبيبات. ويتم أحياناً اختصار المصطلح في المراسلات إلى FA، مثلاً FÄ für Anästhesie أي طبيبة اختصاصية بالتخدير.

والطبيب الاختصاصي هو طبيب لديه شهادة تخصص في مجال معين. وتكافئ specialist doctor باللغة الإنجليزية وتقريباً Registrar في النظام البريطاني.

وعبارة الطبيب الاختصاصي في ألمانيا لا تعني أن الطبيب قد أتقن التخصص بشكل كامل أو أصبح خبيراً فيه، وإنما تعني أنه حصل على شهادة الاختصاص في هذا المجال وأنه يعرف معظم الأساسيات فيه.

وخلال عمله كطبيب اختصاصي بعد الحصول على شهادة الاختصاص فهو يراكم المزيد من الخبرة ويتعلم ما ينقصه من مهارات وتداخلات تؤهله ليصبح طبيباً استشارياً.

استشارة الأطباء الأقدم
يمتلك الطبيب الاختصاصي حديث التخرج الثقة الكافية للتعامل مع معظم الحالات الشائعة في مجاله. ولكنه يحتاج في كثير من الأحيان إلى الأخذ برأي الأطباء الاستشاريين والاستفادة من خبرتهم في الحالات الصعبة.
Image credit: freepik license

يبدأ الراتب الأساسي للطبيب الاختصاصي في ألمانيا من حوالي 6000 يورو شهرياً. بعد خصم الضرائب والتأمينات (والتي تختلف حسب الكثير من العوامل) يتبقى للطبيب حوالي 3800-5000 يورو. وتزداد قيمة هذا الراتب بشكل طفيف كل سنة حتى السنة السادسة من الخبرة كطبيب اختصاصي.

كيف تصبح طبيباً اختصاصياً؟

الخطوة الأولى بطبيعة الحال هي الحصول على شهادة التخصص في مجال معين. حين تتوفر لديك شهادة الطبيب الاختصاصي (Facharzturkunde)فإن ذلك يتيح له توقيع عقد كطبيب اختصاصي مع أي مستشفى أو مركز، كما يحق لك العمل في عيادة.

الموضوع متعلق إجمالاً بالعرض والطلب. قد تتابع كطبيب اختصاصي في نفس القسم الذي كنت تعمل به في مرحلة التخصص، وقد يحتاج ذلك إلى أن تنتقل من المستشفى التي قمت فيها بإجراء الاختصاص إلى مستشفى آخر.

البحث عن فرصة عمل كطبيب اختصاصي
يكون عقد العمل الخاص بالأطباء المقيمين مؤقتاً. هذا يعني أن العقد ينتهي بمجرد انتهاء فترة التخصص المتفق عليها. إذا لم ترغب المستشفى بتوظيفك كطبيب اختصاصي بعد ذلك، فسيكون عليك البحث عن فرصة عمل في مستشفى آخر.
Image credit: freepik license

لنقل مثلاً أنك أنهيت تخصصك في إحدى المستشفيات وأن هذه المستشفى لا تحتاج إلى أطباء اختصاصيين بسبب الاكتفاء. هناك مستشفى مجاور بحاجة لأطباء اختصاصيين في نفس مجالك.

في هذه الحالة تتقدم بطلب توظيف إلى المستشفى الآخر وتقوم بإجراء المقابلة. إذا تمت الموافقة عليك يتم توقيع عقد بينك وبين المستشفى للعمل كطبيب اختصاصي في هذه المستشفى.

ونفس الموضوع ينطبق على العيادات الخاصة، حيث يمكنك أن تعمل كطبيب اختصاصي في عيادة خاصة تحتوي على عدة أطباء. وبعد سنوات من العمل والخبرة بطريقة عمل العيادة يمكنك أن تستقل وتفتتح عيادتك الخاصة.

مهام الطبيب الاختصاصي

يقوم الطبيب الاختصاصي بمهام متوسطة بين الطبيب المساعد والطبيب الاستشاري. ولكن نظراً لأنه يمتلك شهادة في الاختصاص الذي يعمل به ويمكنه أن يتحمل المسؤولية، فيتم عادة توكيل مهام واسعة إليه من قبل الأطباء الأعلى.

يشارك الطبيب الاختصاصي في إجراء الجولات على المرضى مع الأطباء المقيمين كما يساعدهم في إتمام إجراءات القسم المختلفة ويحل المشاكل العالقة التي لا يتمكن الطبيب المقيم من حلها لوحده.

ومن مهام الطبيب الاستشاري في المستشفى متابعة الاستشارات الخاصة بالمرضى في الأقسام الأخرى. مثلاً يقوم الاختصاصي بأمراض القلب بمتابعة المرضى الموجودين في قسم الجراحة الذين لديهم مشكلة قلبية معينة.

المنظار الهضمي
يعتبر الأطباء الاختصاصيون جزءاً هاماً من الفريق، حيث يتولون الكثير من المهام الروتينية التي تحتاج إلى خبرة تخصصية مثل الفحص بالمنظار في قسم أمراض الجهاز الهضمي. على الرغم من ذلك فإن التداخلات التنظيرية المتقدمة تجرى عادة من قبل الاستشاريين أو بوجودهم.
Image credit: freepik license

كما يقوم الأطباء الاختصاصيون في المستشفيات بإجراء مجموعة واسعة من التداخلات لوحدهم وبشكل مستقل. مثلاً يمكن للطبيب الاختصاصي إجراء الفحص بالمنظار أو إجراء عمليات جراحية متوسطة. ويتعلم الإجراءات المتقدمة بمساعدة الاستشاري.

وبشكل عام تعتبر مهام الطبيب الاختصاصي متفاوتة بشكل كبير بين الأقسام وغير محددة بشكل واضح إجمالاً. ولذلك فإن معظم الأطباء يسعون للبقاء في هذه المرحلة لأقصر فترة ممكنة والعثور بشكل سريع على فرصة عمل كطبيب استشاري.

إمكانية إجراء تخصص آخر أثناء العمل كطبيب اختصاصي

تتوفر في ألمانيا فرصة إجراء أكثر من تخصص في مجالات متقاربة أو حتى بعيدة. لتقريب هذه الفكرة سنذكر لكم ماذا فعلت الدكتورة فاتنة.

فاتنة تحب مجال الأمراض الباطنية وقد أنهت خمس سنوات من التخصص في مجال الأمراض الباطنية العامة. بعد ذلك أصبحت طبيبة اختصاصية بالأمراض الباطنية (Fachärztin für innere Medizin).

أثناء عملها في هذا التخصص أعجبت فاتنة بمجال الأمراض القلبية وأرادت المتابعة فيه. ماذا عليها أن تفعل؟ أولاً عليها أن تجد مستشفى تتوفر فيه فرصة التدريب في هذا التخصص. لم يكن هذا الأمر متوفراً في المستشفى الذي تعمل فيه.

حتى يتم الاعتراف بالفترة التدريبية التي يقضيها الطبيب في قسم معين فيجب أن يكون لدى هذا القسم اعتراف من نقابة الأطباء بالتدريب التخصصي

اضطرت فاتنة للانتقال إلى مستشفى أكبر حيث يعترف بالتدريب في مجال الأمراض القلبية. وهناك وقعت عقداً مع المستشفى للعمل كطبيبة اختصاصية بالأمراض الداخلية واتفقت مع رئيس القسم على إتمام التدريب في مجال أمراض القلب في أثناء ذلك.

فإذاً خلال عملها كطبيبة اختصاصية في المستشفى قامت فاتنة بممارسة مسؤولياتها اليومية كطبيبة اختصاصية بالأمراض الباطنية. وفي الوقت نفسه سعت إلى إتمام المتطلبات للحصول على التخصص في الأمراض القلبية.

ويشمل ذلك التدريب لثلاث سنوات إضافية بعد شهادة الأمراض الداخلية العامة بالإضافة إلى ملء اللوغبوخ بالعدد اللازم من التداخلات التشخيصية والعلاجية مثل القثطرة القلبية وتصوير القلب عبر المري وزرع أجهزة تنظيم ضربات القلب (ناظم خطى القلب) وغير ذلك.

التخصص في الأمراض القلبية
حتى تصبح طبيباً اختصاصياً بأمراض القلب في ألمانيا هناك خياران: الخيار الأول هو أن تختص بالأمراض الباطنية العامة لمدة خمس سنوات وتتقدم لامتحان الأمراض الباطنية، ثم تتابع في مجال الأمراض القلبية لمدة ثلاث سنوات وتتقدم لامتحان أمراض القلب، وهنا سوف تحصل على شهادتي اختصاص. أما الخيار الثاني فهو أن تعمل لمدة ثلاث سنوات في الأمراض الباطنية ثم ثلاث سنوات في مجال أمراض القلب. وبعد الامتحان تحصل على شهادة اختصاص واحدة في أمراض القلب. هل تعرف ما هي الحالة الطبية الموضحة في هذا التخطيط؟؟
Image credit: freepik license

بعد ذلك قدمت فاتنة أوراقها إلى نقابة الأطباء حيث تم الاعتراف بالتدريب في مجال الأمراض القلبية. وبعد تجاوز الامتحان حصلت على شهادة التخصص في الأمراض القلبية (Fachärztin für Kardiologie).

وبهذه الطريقة تمكنت فاتنة أثناء عملها كطبيبة اختصاصية في مجال معين من الحصول على شهادة اختصاص في مجال آخر. وبعد ذلك أصبح لديها شهادتي اختصاص: واحدة في الأمراض الباطنية وواحدة في الأمراض القلبية.

مساحة إعلانية

الطبيب الاستشاري

نصل الآن إلى الطبيب الاستشاري Oberarztأو الطبيبة الاستشارية Oberärztin(وتدعى في الحياة اليومية ببساطة "أوبر" للجنسين معاً)، وتختصر في المراسلات إلى OA، مثلاً OA für Pädiatrieأي طبيب استشاري بأمراض الأطفال.

الاستشاري هو طبيب اختصاصي خبير في مجاله وقادر على التعامل بكفاءة مع معظم الحالات فيه. والطبيب الاستشاري في ألمانيا يكافئ consultant في الدول الناطقة بالإنجليزية.

وبطبيعة الحال ومثل أي مكان في العالم فإن مستوى الأطباء الاستشاريين يختلف حسب قدمهم في التخصص ومجالات اهتمامهم. فالطبيب الاستشاري حديث العهد ربما لا يكون متمكناً بعد من جميع الإجراءات أو الحالات المتقدمة في تخصصه ويحتاج إلى مساعدة من هو أكبر منه.

وهذه النقطة تعتبر من الأمور المميزة للعمل في ألمانيا، حيث يتم العمل كفريق في القسم الواحد، ويقوم الاستشاريون بأخذ آراء بعضهم البعض أو الاستعانة برئيس القسم. من الشائع جداً كذلك أن يدخل اثنان من الأطباء الاستشاريون معاً في عملية واحدة كبيرة.

الفريق الجراحي في العمليات
تقع سلامة المريض في ألمانيا في المقام الأول. لذلك من الشائع للغاية أن تجد اثنين من الأطباء الاستشاريين يقومان معاً بإجراء عملية متوسطة أو كبيرة لإجراء العملية بأفضل شكل ممكن. وفي معظم الأحيان يقوم أحد الاستشاريين بمساعدة رئيس القسم في عملياته التي يجريها. قد يؤخر ذلك من فرص التدريب للأطباء الجدد، ولكنه يضمن نتائج أفضل لدى المرضى.
Image credit: Envato Elements License

يبدأ الراتب الأساسي للطبيب الاستشاري في ألمانيا من حوالي 7500 يورو شهرياً. بعد خصم الضرائب والتأمينات (والتي تختلف حسب الكثير من العوامل) يتبقى للطبيب حوالي 4500-5500 يورو. وتزداد قيمة هذا الراتب بشكل طفيف كل سنة حتى ثلاث سنوات.

في الكثير من الحالات يتفاوض الطبيب الاستشاري مع المستشفى بحيث يحصل على راتب أعلى من التعرفة المحددة. ويمكن أن يصل الراتب الشهري الأساسي إلى أكثر من 10,000 يورو.

كيف تصبح طبيباً استشارياً؟

كيف تصبح طبيباً استشارياً في ألمانيا؟ المرحلة الأولى بطبيعة الحال هي أن تصبح طبيباً اختصاصياً أي أن تكون حاصلاً على شهادة التخصص في مجال معين. أما كيف تسير الأمور بعد ذلك، فهو أمر يلعب فيه العرض والطلب والكفاءة الشخصية والعلاقات العامة وكذلك الفرص التي قد تأتي بالصدفة دوراً كبيراً. سأوضح ذلك أكثر.

إن الانتقال من مرحلة طبيب اختصاصي إلى طبيب استشاري هو أمر غير محدد بضوابط معينة في ألمانيا. لا يوجد مثلاً مؤهلات معينة يجب أن تحصل عليها أو امتحانات معينة يجب أن تتجاوزها أو سنوات معينة من الخبرة يجب أن تتمها.

الموضوع متعلق في معظم الأحيان بالعرض والطلب، طبعاً بالإضافة إلى المؤهلات والمهارات الشخصية. تريد أن تفهم الموضوع بشكل أفضل؟ خذ هذا المثال.

الدكتور سالم يعمل في قسم جراحة العظام في مستشفى صغير وقد أنهى التخصص للتو وحصل على شهادة الاختصاص. سالم مستواه العلمي ممتاز وقد تعب على نفسه كثيراً خلال التخصص وقام بإجراء الكثير من الكورسات وأتيحت له الفرصة لإجراء الكثير من العمليات أثناء فترة التخصص.

في اللحظة التي أنهى فيها سالم اختصاصه ترك اثنان من الأطباء الاستشاريين العمل في هذا القسم وانتقلا إلى مستشفى آخر مجاور، وبالتالي توفرت وظيفتان شاغرتان في المستشفى وأصبح هناك نقص حاد في الاستشاريين.

أتفحصُ كل عرض يصلني بعناية، فقد يكون عرض العمر!
هنري فورد (مؤسس شركة فورد للسيارات)

نظراً لأن رئيس القسم والاستشاريين الآخرين كانوا راضين عن أداء سالم فقد عرض عليه رئيس القسم أن يتقدم لوظيفة طبيب استشاري في هذا المستشفى إن رغب بذلك.

طبعاً سالم تردد في ذلك، فالموضوع ليس سهلاً وعليه تحمل مسؤولية كبيرة. ولكن لحسن حظه فإن رئيس القسم كان شخصاً متفهماً وداعماً وأقنعه بأنه سوف يقف بجانبه خلال الفترة الأولى إلى أن يكتسب المهارات اللازمة.

فإذاً هذه حالة خاصة تحدث في ألمانيا أحياناً، وقد التقيتُ بأطباء حصلوا على مثل هذه الفرص: وهي أن تتحول من طبيب مساعد إلى طبيب استشاري مباشرة وبدون أن تمر في مرحلة الطبيب الاختصاصي.

الانتقال من طبيب مقيم إلى استشاري
يمكن للطبيب في حالات خاصة أن ينتقل من مرحلة الطبيب المقيم إلى الطبيب الاستشاري مباشرة بدون العمل كطبيب اختصاصي.
Image credit: Brildox (CC BY 4.0)

السيناريو الأشيع بطبيعة الحال هو أن تعمل لفترة كطبيب اختصاصي وتحسن من خبرتك ومهاراتك. وحين تعثر على فرصة مناسبة في المستشفى الذي أنت فيه أو في مستشفى آخر تتقدم بطلب للتوظيف للحصول على عقد عمل كطبيب استشاري.

والموضوع متفاوت بشكل كبير جداً. حيث يمكن أن تعمل كطبيب اختصاصي لمدة سنة واحدة ثم تصبح استشارياً، ويمكن أن تبقى اختصاصياً لعشر سنوات أو أكثر.

الانتقال من طبيب اختصاصي إلى طبيب استشاري يتعلق بالقرار الشخصي وبتوفر الفرصة

تريد مثالاً آخر؟ لنقل بأن الدكتورة ماريا تعمل كطبيبة اختصاصية في مستشفى كبير منذ خمس سنوات. هي مرتاحة في العمل في هذا القسم، وقد أصبحت لديها خبرة جيدة في مجال تخصصها. وتريد ماريا الآن أن تصبح طبيبة استشارية في هذا المستشفى.

ولكن حالياً لا تتوفر فرصة في هذه المستشفى بالذات بسبب عدم وجود شواغر، فهناك ثلاثة أطباء استشاريين في القسم وهم مستقرون فيه ولن يترك أحد منهم العمل في الفترة القادمة، ولا توجد حاجة لأطباء استشاريين إضافيين.

المشكلة هي أن ماريا مرتبطة بالمدينة نظراً لأنها تقيم هنا منذ فترة طويلة: أولادها مستقرون في المدارس، هناك عدة أشخاص من أفراد عائلتها في المدينة، كما أنها تعرف الكثيرين هنا. إنها مرتاحة فيها ولا ترغب بالتغيير.

تغيير السكن بسبب العمل
يعتبر الانتقال المتكرر من مدينة لأخرى وراء فرص العمل الأفضل أمراً شائعاً جداً بين الأطباء في ألمانيا، حتى بين الألمان أنفسهم. ولكن تغيير مكان السكن هو في الوقت نفسه أمر مرهق للغاية ويحتاج إلى الكثير من الوقت والجهد. ولذلك فإن الكثير من الأطباء يقبلون بتقديم بعض التنازلات المهنية في سبيل البقاء في مكانهم.
Image credit: Envato Elements License

وبذلك قررت ماريا البقاء كطبيبة اختصاصية في هذا القسم، ربما إلى أن يترك أحد الأطباء أو يتم مثلاً توسعة القسم ويتوفر شاغر إضافي في المستقبل. لا أحد يعرف، فقد يتوجب عليها الانتظار لسنة واحدة أو ربما لعشر سنوات أخرى!

في الوقت نفسه فإن زميلتها الدكتورة منيرة تعمل أيضاً في نفس القسم كطبيبة اختصاصية منذ سنة واحدة فقط. ومن خلال معارفها تم إعلامها بوجود حاجة لطبيب استشاري في إحدى المستشفيات في مدينة بعيدة.

وبما أنه ليس لديها مشكلة في الانتقال إلى مدينة أخرى فقد تقدمت منيرة للوظيفة وحصلت عليها. وهكذا قدمت استقالتها وبدأت بالعمل كطبيبة استشارية في المستشفى الآخر. الموضوع باختصار متعلق بالعرض والطلب والرغبة الشخصية!

المرونة في الحركة والتغيير تساعدك بشكل أكبر على اقتناص الشواغر في ألمانيا

من جهة أخرى قد يبقى الطبيب اختصاصياً مدى الحياة ولا يصبح طبيباً استشارياً. وقد صادفتُ أطباءً اختصاصيين في ألمانيا لم يرغبوا بأن يصبحوا استشاريين حتى لا يتحملوا المزيد من المسؤوليات في العمل.

ومن الجدير بالذكر كذلك أن الحصول على منصب الطبيب الاستشاري لا يستوجب توفر اللقب الأكاديمي Dr. med وذلك لأن منصب الطبيب الاستشاري هو منصب عمل وليس منصباً أكاديمياً (سنناقش ذلك لاحقاً في المقالة).

على الرغم من ذلك فإن توفر هذا اللقب قد يساعد في الحصول على عقد كطبيب استشاري، كما أنه يكون عادة ضرورياً عند الرغبة بالعمل كطبيب استشاري في المستشفيات الجامعية أو المستشفيات الحكومية الكبيرة.

مهام الطبيب الاستشاري

الطبيب الاستشاري هو المسؤول المباشر عن المرضى في القسم، حيث تتفاوت مسؤولياته حسب حجم القسم وطبيعة التخصص وعدد الأطباء الموجودين فيه.

من مهام الطبيب الاستشاري نذكر: الإشراف المباشر على أجنحة المرضى، مرافقة الأطباء المساعدين والاختصاصيين في الجولات، إدارة العيادات الخارجية في المستشفى، مراجعة الوثائق والرسائل التي قام بكتابتها الأطباء الآخرون وتصحيحها والموافقة عليها، القيام بالإجراءات التشخيصية والعلاجية المتقدمة، متابعة نتائج الفحوص المخبرية والشعاعية وتفسيرها، تحديد الخطة العلاجية والأدوية المستخدمة لدى المرضى، والكثير غير ذلك.

يقوم الطبيب الاستشاري كذلك بالإشراف المباشر على عمل الأطباء المقيمين والاختصاصيين الموجودين في القسم. وهو المسؤول عن تدريب الأطباء المقيمين وتعليمهم المهارات المختلفة وإرشادهم والإجابة على أسئلتهم.

أخذ رأي الاستشاريين
الطبيب الاستشاري هو عادة المسؤول المباشر عن المرضى ويتوجب على الأطباء المقيمين والاختصاصيين استشارته والأخذ برأيه في أي حالة غير واضحة، وذلك بهدف تقديم الخدمة الطبية الأفضل للمريض بالإضافة إلى إسقاط المسؤولية القانونية عنهم.
Image credit: Envato Elements License

حين يكون القسم كبيراً ومؤلفاً من عدة أجنحة للمرضى (Stationen)يكون هناك عادة طبيب استشاري مسؤول عن كل جناح. يقود هذا الطبيب الفريق الخاص به في الجولة الصباحية ويشرف على علاج المرضى الموجودين فيه.

وفي كثير من الأحيان يمتلك الأطباء الاستشاريون في القسم الواحد اهتمامات مختلفة بحيث يركز كل واحد منهم على مجال فرعي معين ضمن التخصص الأساسي، وتكون خبرته متوسطة في المجالات الأخرى ضمن هذا التخصص.

مثلاً في قسم جراحة العظام يمكن أن يقوم أحد الأطباء الاستشاريين باستلام عمليات منظار الركبة بشكل كامل بحيث تكون لديه خبرة كبيرة بها، ويقوم طبيب آخر مثلاً بإجراء عمليات تبديل المفاصل فقط. وهكذا تتراكم الخبرة لدى كل واحد منهما في مجال تخصصه.

العمل في العيادات الخاصة

بعد أن يحصل الطبيب في ألمانيا على شهادة التخصص فيمكنه إن أراد أن يعمل بشكل دائم في عيادة خاصة (Privatpraxis).معظم أصحاب العيادات يعملون لفترة مؤقتة في المستشفيات كطبيب اختصاصي أو استشاري لاكتساب بعض الخبرة قبل الخروج إلى العيادة.

هناك مرونة كبيرة فيما يتعلق بهذا الموضوع. يمكن للطبيب مثلاً أن يعمل في المستشفى كطبيب استشاري بدوام جزئي (مثلاً يومين في الأسبوع) وفي باقي أيام الأسبوع يعمل في عيادة خاصة مشتركة مع أطباء آخرين.

أما بالنسبة للمناوبات فإن الطبيب الاستشاري يقوم في معظم الأحيان بإجراء مناوبات هاتفية (Rufbereitschaft)،حيث يتصل به الأطباء المناوبون في المستشفى لاستشارته عند الحاجة، وقد يضطر للقدوم إلى المستشفى عند الضرورة. في المستشفيات الصغيرة يمكن للأطباء الاستشاريين أيضاً أن يناوبوا داخل المستشفى. كل مستشفى له نظامه الخاص!

كمثال على عمل الطبيب الاستشاري شاهد هذا الفيديو القصير (مدته أقل من دقيقتين) الذي يتحدث فيه أحد أطباء التخدير عن عمله اليومي كطبيب استشاري وما يواجهه من صعوبات!

الحصول على تخصص فرعي أو إضافي أثناء العمل كطبيب استشاري

يمكن للطبيب أثناء عمله كطبيب استشاري أن يستمر في تطوير نفسه ويحصل على تخصصات إضافية في المجال الذي يعمل به. تريد أن تعرف كيف يتم ذلك؟ سأشرح ذلك في المثال التالي.

الدكتور رائد هو طبيب اختصاصي بجراحة البطن (Facharzt für Viszeralchirurgie)،والتي تعرف في المانيا باسم الجراحة الحشوية أو جراحة الأحشاء. وهي النسخة الألمانية من الجراحة العامة في بريطانيا وأمريكا.

يعمل رائد منذ بضع سنوات كطبيب استشاري في أحد الأقسام. وهو يرغب الآن بتطوير نفسه والحصول على شهادة تخصص فرعي في مجال أمراض وجراحة الشرج (Proktologie)تحت إشراف رئيس القسم الذي يعمل معه، والذي يمتلك هذه الشهادة أيضاً.

يستوجب الحصول على تخصص فرعي وجود طبيب آخر في القسم يمتلك هذا التخصص ويمتلك الترخيص بتدريب الأطباء في هذا التخصص الفرعي ضمن هذا القسم

لم يكن الموضوع بالنسبة لرائد صعباً: يمكنه أن يستمر بعمله كطبيب استشاري وأن يقوم بمهامه اليومية في القسم. وفي الوقت نفسه عليه أن يركز أثناء عمله على هذا المجال وينهي سنة واحدة من التدريب مع إتمام الإجراءات اللازمة لاكتساب المهارات في هذا المجال، والتي تشمل مثلاً إجراء عدد محدد من عمليات الشرج ومناظير القولون والتصوير بالإيكوغرافي عبر الشرج.

بعد إتمام ذلك وتقديم الأوراق واللوغبوخ إلى نقابة الأطباء والحصول على الاعتراف بفترة التدريب يحصل رائد على موعد للامتحان. وبعد النجاح في الامتحان يصبح طبيباً اختصاصياً بأمراض وجراحة الشرج (Proktologe)كتخصص فرعي بالإضافة إلى تخصصه الأساسي. ويستمر بعد ذلك بالعمل في التخصصين معاً إن أراد.

وبذلك يمكن للطبيب حتى أثناء عمله كطبيب استشاري في ألمانيا أن يطور نفسه وأن يحصل على المزيد من المؤهلات، والتي تتيح له التقدم أكثر والوصول إلى مناصب قيادية. ومن الشائع جداً أن تجد أربعة أو خمسة تخصصات مختلفة أو فرعية لدى رؤساء الأقسام في ألمانيا.

مساحة إعلانية

رئيس الأطباء

منصب رئيس الأطباء (leitender Oberarzt)أو رئيسة الأطباء (leitende Oberärztin)هو من المناصب القيادية المهمة جداً في أي قسم في ألمانيا.

ورئيس الأطباء هو أحد الأطباء الاستشاريين في القسم، وهو عادة طبيب قديم في هذا التخصص ولديه خبرة طويلة في مجال عمله. ليس فقط في المجال الطبي، وإنما أيضاً في الأمور الإدارية المختلفة. ويكون راتبه الشهري أعلى بقليل من الطبيب الاستشاري.

مهام رئيس الأطباء

المهمة الأساسية لرئيس الأطباء هي أنه نائب رئيس القسم أو الشيف. حين يضطر رئيس القسم للتغيب عن العمل (كما في الإجازة السنوية أو عند حضور المؤتمرات أو الورشات التدريبية) فيجب أن ينوب أحد مكانه في إدارة شؤون القسم وحل مشاكله.

وهذه هي مهمة رئيس الأطباء الذي يعتبر النائب المباشر لرئيس القسم، والذي يجب أن يمتلك نفس مهاراته. في الأقسام الكبيرة (كما في المستشفيات الجامعية) قد يكون الموضوع أكثر تعقيداً، حيث يمكن أن يكون هناك أكثر من رئيس للأطباء، كلٌ منهم يمتلك مهاماً معينة.

رئيسة الأطباء
في معظم الأحيان تكون رئيسة الأطباء صارمة بعض الشيء في العمل، وذلك لأنها تكون المسؤولة عن مراقبة وضبط العمل في القسم بشكل مباشر أكثر من رئيس القسم نفسه.
Image credit: Envato Elements License

بالإضافة إلى ذلك فإن رئيس الأطباء يمتلك كذلك مهاماً إدارية كثيرة تختلف حسب حجم القسم مثل تنظيم العمل في القسم على مستوى الأطباء والمرضى، وتنظيم برامج عمل الأطباء ومناوباتهم، وتنظيم التعليمات المختلفة للطاقم الطبي والتمريضي حول آلية سير العمل في المرافق المختلفة التابعة للقسم مثل الأجنحة والعيادات وغرف العمليات، وغير ذلك من المهام.

ونظراً لأنه يكون عادة من أكثر الأطباء خبرة في القسم فهو عادة الشخص الذي يعتمد عليه الأطباء الاستشاريون الآخرون في حال حدوث مشاكل معينة أو مواجهة صعوبة ما في علاج المرضى أو مثلاً أثناء العمليات أو التداخلات المختلفة.

كيف تصبح رئيساً للأطباء؟

حتى تصبح رئيساً للأطباء فإن ذلك يحتاج عادة إلى فترة طويلة من العمل في ألمانيا. الموضوع لا يقتصر على المعرفة الطبية، وإنما أيضاً على فهم خصوصية نظام المستشفيات والعمل الطبي والإداري في ألمانيا.

عليك بطبيعة الحال أن تكون طبيباً اختصاصياً في مجال معين وأن تعمل كطبيب استشاري لفترة من الزمن بحيث تتوفر لديك الخبرة الكافية في مجال تخصصك.

كما يساعد وجود تخصصات فرعية في مجالك على الرغم من أنه ليس ضرورياً. ويطلب عادة وجود لقب أكاديمي قبل اسمك مثل لقب دكتور في الطب (Dr. med).

الاجتماعات بين الطاقم الطبي والإداري
تجرى بشكل دوري في كل مستشفى اجتماعات بين إدارة المستشفى من جهة وبين الأطباء القياديين من جهة أخرى لمناقشة سير العمل في أقسام المستشفى وحل المشاكل الطارئة.
Image credit: Envato Elements License

يفترض كذلك أن تكون قد شاركت سابقاً بشكل أو بآخر في بعض المهام الإدارية في القسم وشاركت في الاجتماعات الإدارية في المستشفى حتى تتعلم كيفية إدارة العمل.

كما أن شخصية الطبيب وعلاقته الجيدة مع إدارة المستشفى ومع الأطباء في الأقسام الأخرى تلعب هنا دوراً كبيراً في ترشيحه من قبل رئيس قسمه أو من قبل موظفي الإدارة ليتسلم منصب رئيس الأطباء.

الموضوع متعلق كذلك بالعرض والطلب كما في المسميات الوظيفية الأخرى في ألمانيا. فحين تكون هناك حاجة ماسة إليك كرئيس للقسم فقد تحصل على هذا المنصب حتى لو كنت قد أنهيت التخصص منذ فترة قريبة نسبياً.

رئيس الشعبة

رئيس الشعبة Sektionsleiterأو رئيسة الشعبة Sektionsleiterinهو من المسميات الوظيفية غير الشائعة، ولكنه يوجد في بعض المستشفيات ولذلك رغبت بالمرور عليه بشكل سريع.

يمكن لهذا المنصب أن يتواجد في المستشفيات الكبيرة حيث تكون هناك شعب فرعية لتخصصات فرعية ضمن القسم الأساسي. تريد مثالاً على ذلك؟

لنقل على سبيل المثال بأن هناك قسماً للجراحة القلبية والصدرية معاً. ضمن هذا القسم يكون هناك مثلاً ثلاثة أطباء استشاريين ومعهم طبيب اختصاصي وطبيب مساعد يعملون في مجال الجراحة الصدرية.

من الشائع أن يحتوي القسم الواحد في المستشفيات الصغيرة على عدة تخصصات قريبة من بعضها البعض

في هذه الحالة لا يمكن أن نعتبر بأن هناك قسماً مستقلاً للجراحة الصدرية نظراً لأن عدد الأطباء محدود. ولذلك يتم اعتبار هؤلاء الأطباء معاً كشعبة فرعية (Sektion)من القسم الأساسي الكبير (Abteilung).

وبذلك يتم تسمية أحد الأطباء الاستشاريين الخبيرين كرئيس لشعبة الجراحة الصدرية. ويقابل هذا المصطلح بالإنجليزية section chief. وهو بطبيعة الحال طبيب استشاري لديه خبرة طويلة في مجال عمله في التخصص الفرعي.

وعادة ما تعمل هذه "الشعبة" الفرعية تحت إطار القسم الأساسي بحيث تكون الاجتماعات والمناوبات والنشاطات العلمية مشتركة ضمن قسم واحد.

رئيس القسم

رئيس القسم (Chefarzt)أو رئيسة القسم (Chefärztin)هو الخبير المشرف على إدارة القسم بكامله، وهو مدير القسم المسؤول عن سير العمل فيه وصلة الوصل بين إدارة المستشفى وبين فريق الأطباء الذي يعمل لديه.

يختصر هذا المصطلح إلى CA، نقول مثلاً CA der chirurgischen Klinikأي رئيس قسم الجراحة. وفي الحديث اليومي يقال ببساطة "الشيف".

ورئيس القسم بطبيعة الحال هو طبيب استشاري له باع طويل في مجال تخصصه وقدرة على معالجة الحالات الصعبة والمستعصية في مجاله حسب إمكانيات المستشفى الذي يعمل فيه.

بطبيعة الحال تعتبر رواتب رؤساء الأطباء في ألمانيا مرتفعة. وحسب إحصائيات معهد IWW لعام 2017 فإن راتب رئيس القسم قد بلغ وسطياً حوالي 24,000 يورو في الشهر الواحد، يذهب حوالي نصفها إلى الضرائب والتأمينات.

الدخل المرتفع لرؤساء الأقسام
الشيف آرتز هو من أكثر المهن دخلاً في ألمانيا. على الرغم من ذلك ليس من السهل إطلاقاً الوصول إلى هذا المنصب، والذي يحتاج عادة إلى مهارات طبية وإدارية عالية.
Image credit: freepik license

ويمكن للدخل الشهري أن يقفز لأرقام أعلى من ذلك إذا كان رئيس القسم لديه أعداد كبيرة من المرضى الذين لديهم تأمين خاص أو الذين يتعالجون على حسابهم، وخصوصاً في المجالات الجراحية.

مهام رئيس القسم

يمتلك رئيس القسم بطبيعة الحال مسؤوليات طبية ومسؤوليات علمية ومسؤوليات إدارية.

من الناحية الطبية فإن رئيس القسم هو الطبيب الأكثر خبرة في مجال التخصص، والذي يقوم بإجراء العمليات الكبرى ويعود إليه القرار في الحالات الصعبة التي لا يتمكن الأطباء الاستشاريون من التعامل معها.

ومن الناحية الإدارية يقوم رئيس القسم بالإشراف على جميع الجوانب الإدارية للقسم، والتي تشمل على سبيل المثال إدارة ميزانية القسم ومصاريفه، وإدارة سير العمل في القسم والمرافق التابعة له، وتوظيف الأطباء الجدد، والتنسيق مع رؤساء الأقسام الأخرى ورئاسة التمريض وإدارة المستشفى لتقديم الخدمات الأفضل للمرضى وتحسين العمل في القسم.

أما من الناحية العلمية فإن رئيس القسم يجب أن يشرف على تدريب الأطباء المقيمين الموجودين في القسم وأن يقوم بإجراء مقابلات سنوية معهم لتقييم السنة الفائتة. كما يشرف على تنسيق النشاطات العلمية مثل المحاضرات وغيرها. ويدير إجراء الدراسات والأبحاث في القسم.

المتشائم يشتكي من الرياح، والمتفائل يأمل أن تخمد، أما القائد فهو يُعدل الأشرعة
جون ماكسويل، خبير القيادة الأول في العالم

إن العامل الرئيسي الذي يحدد مجال مسؤوليات رئيس القسم الذي يقضي خلاله معظم وقته هو حجم ونوع المستشفى. لنأخذ على سبيل المثال رئيس القسم الذي يعمل في مستشفى صغير.

في هذه الحالة لن تختلف مهامه العامة عن مهام الأطباء الاستشاريين بشكل كبير. يمكن أن يشارك في الجولة الصباحية لعدة أيام في الأسبوع، ستكون لديه قائمة عمليات أو تداخلات يومية، كما سيستلم العيادة الخارجية في بعض الأحيان.

جولة رئيس القسم
في الكثير من المستشفيات الكبيرة يمر رئيس القسم على المرضى مرة واحدة في الأسبوع فقط. أما في باقي أيام الأسبوع فهو لا يمر على أجنحة المرضى إلا في حالات الضرورة.
Image credit: freepik license

إذا كان رئيس القسم يعمل في مستشفى كبير الحجم فإن المهام الطبية ستكون أقل والمهام الإدارية ستكون أكثر. ربما يقوم بالجولة على الأقسام مرة واحدة في الأسبوع ويقوم بإجراء العمليات أو التداخلات أيضاً مرة أو مرتين في الأسبوع. في باقي أيام العمل ستكون لديه مهام إدارية واجتماعات وغير ذلك.

وفي المستشفيات الجامعية الكبيرة هناك مهام علمية أخرى يشرف عليها الشيف مثل إدارة الأبحاث في القسم نفسه والمشاركة في تنظيم النشاطات العلمية على نطاق واسع مثل الكورسات أو الندوات أو المؤتمرات على مستوى الولاية أو البلاد بالتنسيق مع المراكز المجاورة.

إجراء الأبحاث في المستشفيات الألمانية

تتفاوت المستشفيات الألمانية بشكل كبير في موضوع إجراء الأبحاث. يتعلق الموضوع بالدرجة الأولى بنوع المستشفى وحجمها، وبالدرجة الثانية باهتمامات الأطباء الموجودين فيها.

بطبيعة الحال تجرى الأبحاث في جميع المستشفيات الجامعية، والتي تكون عادة أبحاثاً كبيرة في مواضيع متقدمة وحديثة. وفي كثير من الأحيان يكون هناك تعاون بين عدة مستشفيات أو مراكز في إجراء البحث الواحد.

لا يكون الأمر كذلك في المستشفيات الأصغر حجماً. فهذه المستشفيات تسعى بالدرجة الأولى إلى تقديم الخدمات الطبية وليس إجراء الأبحاث. ولكن إذا كان لدى رئيس القسم أو الأطباء الاستشاريين فيه اهتمام بهذا الموضوع فيمكن أن تجرى بعض الدراسات على نطاق ضيق.

على الرغم من ذلك فإن الكثير من الأقسام الصغيرة تقدم في كل عام عدة أبحاث من خلال نشاط رئيس القسم ودعمه للطاقم الموجود لديه. الموضوع متعلق في معظم الأحيان برئيس القسم وتوجهاته العلمية.

ومن المهام الأخرى لرؤساء الأقسام وبعض الأطباء الاستشاريين ذوي الخبرة المشاركة في إجراء مقابلات الامتحانات على المستويات المختلفة لطلاب الطب والأطباء الأجانب والأطباء في نهاية التخصصات الرئيسية والفرعية.

ويعتبر عمل رئيس القسم في ألمانيا صعباً ومجهداً وفيه الكثير من المسؤولية، ويحتاج رئيس القسم إلى تكريس جزء كبير من وقته للعمل. ولا توجد حدود معينة أو قانونية لساعات العمل. وتقدر الإحصائيات بأن عدد ساعات العمل لرؤساء الأقسام تبلغ 60-70 ساعة أسبوعياً.

ولذلك يتوجب على رئيس القسم في الكثير من الأحيان البقاء في المستشفى حتى وقت متأخر لإنهاء الأعمال أو الاجتماعات الإدارية، أو القيام بمهام معينة خارج المستشفى قد تمتد إلى المساء أو تجرى في عطلة نهاية الأسبوع.

كيف تصبح رئيس قسم؟

حتى تصبح رئيس قسم في ألمانيا فإن ذلك يحتاج إلى جهد كبير ووقت طويل لا يقل عادة عن 15 عاماً. هذا الأمر لا يزال ممكناً للطبيب الأجنبي على الرغم من صعوبته وحاجته إلى جهود مضاعفة في جميع المراحل. والموضوع –كما هو الحال دائماً– هو عرض وطلب!

وحتى تصبح رئيس قسم فيجب عادة أن تصل أولاً إلى منصب رئيس الأطباء. السبب في ذلك هو المهام الإدارية التي يجب على الطبيب أن يلم بها بشكل جيد قبل أن يصبح رئيساً للقسم. يقوم رئيس الأطباء عادة بجزء كبير من هذه المهام مما يجعله مرشحاً جيداً لتولي رئاسة القسم.

يمكن أن يحدث ذلك في نفس المستشفى. مثلاً إذا كنت رئيساً للأطباء وترك رئيس القسم العمل بسبب تقاعده أو انتقاله إلى مستشفى آخر أكبر حجماً، ففي هذه الحالة يمكن لإدارة المستشفى أن تعرض عليك استلام رئاسة القسم.

الكثير من رؤساء الأطباء في ألمانيا يرفضون تولي منصب رئيس القسم نظراً لكبر حجم المسؤوليات والمهام التي تبتعد في كثير من الأحيان عن مجال الممارسة الطبية

من جهة أخرى إذا كنت رئيساً للأطباء في إحدى المستشفيات (وخصوصاً الكبيرة منها) فقد تأتيك عروض من مستشفيات أخرى (عادة أصغر حجماً) لاستلام رئاسة القسم فيها. وقد شاهدت حالات من هذا النوع أيضاً.

أو ربما يكون لديك طموح شخصي لأن تصبح رئيس قسم في إحدى المستشفيات وتتابع بشكل دائم الإعلانات المنشورة بهذا الخصوص. وحين تجد الفرصة المناسبة وتتم الموافقة عليك من قبل إدارة المستشفى فيمكن أن يتم تعيينك رئيساً للقسم.

نسبة الطلب على الوظائف الطبية
يظهر هذا المخطط البياني توزيع الوظائف التي يتم طلبها في إعلانات الأطباء في ألمانيا. معظم الوظائف التي يتم الإعلان عنها خاصة بالأطباء المقيمين. أما نسبة طلب رؤساء الأقسام فهي متدنية للغاية نظراً لقلة عدد الوظائف الشاغرة المتاحة في هذا المنصب. تم إجراء الإحصائية بناءً على أكثر من 4000 إعلاناً في أحد مواقع توظيف الأطباء في تاريخ كتابة هذه المقالة.
Image credit: Brildox (CC BY 4.0)

ورئيس القسم يجب طبعاً أن تتوفر لديه معرفة علمية متقدمة، وعلى الأغلب أيضاً تخصصات فرعية إلى جانب تخصصه الأساسي. والأهم من ذلك هو المعرفة العميقة بالإدارة والأمور المالية بالإضافة إلى العلاقات العامة الجيدة والسمعة الطيبة.

وكلما ازدادت المؤهلات العلمية والإدارية الموجودة لديك كلما كانت فرصتك أكبر في الوصول إلى هذا المنصب. وجود درجة أكاديمية (مثلاً بريفات دوتسنت أو بروفيسور) يساعد على ذلك بشكل كبير (شرحت ذلك لاحقاً في هذه المقالة).

كما أن تحدث اللغة الألمانية بشكل احترافي وبلكنة قريبة جداً من اللكنة الألمانية الأم هو أمر أساسي بالنسبة للطبيب الأجنبي الذي يرغب بأن يصبح رئيس قسم في ألمانيا.

مساحة إعلانية

درجات وظيفية أخرى

تحدثنا أعلاه عن المسميات الوظيفية الأساسية التي تشكل التسلسل الطبيعي للعمل في المجال الطبي في ألمانيا. في هذه الفقرة سوف أتحدث عن بعض المسميات الفرعية التي يمكن مصادفتها في المستشفيات والمرافق الطبية في ألمانيا.

الفامولانت

الفامولانت (Famulant)أو الفامولانتين (Famulantin)هو طالب أو طالبة الطب في السنوات المتوسطة من الدراسة في كلية الطب (السنة الثالثة حتى الخامسة). يتوجب على الطالب في هذه المرحلة إتمام فترة تدريبية تبلغ أربعة أشهر في مرافق طبية مختلفة.

تدعى هذه الفترة باسم الفامولاتور (Famulatur).ومن الشائع أن يأتي إليك طلاب الطب في هذه المرحلة ضمن المستشفيات الجامعية أو المستشفيات التعليمية.

فترة الفامولاتور هي أول تماس حقيقي لطلاب الطب مع الأطباء في المستشفى، حاول ألا تصيبهم بالاكتئاب!

لا يتقاضى الفامولانت غالباً أي راتب. ولكن في بعض الجامعات أن يحصل على مصروف يومي (Taschengeld) يبلغ 420 يورو كحد أقصى، وهذا المبلغ غير خاضع للضرائب نظراً لأنه أقل من الحد الأدنى للدخل.

المزيد من المعلومات المفصلة حول هذا الموضوع في مقالة نظام التدريب السريري لطلاب الطب في ألمانيا.

الـ بيه يوتلر

البيه يوتلر (PJ-ler)أو البيه يوتلرين (PJ-lerin)هو طالب أو طالبة الطب في السنة السادسة والأخيرة من دراسة الطب التي تدعى عادة بالسنة العملية (praktisches Jahr).ويقضي طالب الطب السنة الأخيرة من الدراسة في التدريب العملي تحضيراً للدخول في مجال العمل الطبي.

ويقوم طلاب الطب في السنة الأخيرة بمساعدة الأطباء المقيمين في الكثير من المهام اليومية في القسم. كما يساعدون في الإجراءات التشخيصية والعلاجية والعمليات الجراحية، وذلك من خلال عملهم اليومي لمدة 8 ساعات مع أطباء الأقسام.

ويحصل الطبيب في السنة السريرية على راتب شهري يبلغ حوالي 600 يورو، وهو غير خاضع للضرائب نظراً لأنه أقل من الحد الأدنى للدخل.

تمت مناقشة كيفية تأهيل طلاب الطب في المستشفيات خلال الدراسة بشكل مفصل جداً في مقالة نظام التدريب السريري لطلاب الطب في ألمانيا.

الهوسبيتانت

الهوسبيتانت (Hospitant)أو الهوسبيتانتين (Hospitantin)هو عادة مصطلح يستخدم لوصف الطبيب الزائر أو المراقب الذي يبقى لفترة وجيزة في أحد الأقسام بدون أن يعمل فيه أو يتقاضى راتباً من المستشفى.

وتدعى هذه الفترة بالهوسبيتاتسيون (Hospitation)وتقابل باللغة الإنجليزية clinical attachment وباللغة الفرنسية le stage.

على سبيل المثال يمكن لطبيب جراح استشاري أن يذهب كهوسبيتانت إلى مستشفى جامعي لمدة أسبوع واحد لتعلم تفاصيل إحدى العمليات الجراحية الكبيرة التي تجرى بتواتر كبير هناك بهدف إجرائها في المستشفى التي يعمل فيها.

الهوسبيتاتسيون للأطباء الأجانب
كل طبيب أجنبي يجب أن يقضي فترة كمتفرج في المستشفى بعد وصوله إلى ألمانيا بهدف التعرف على النظام الطبي وتحسين اللغة الألمانية.
Image credit: Envato Elements License

والهوسبيتاتسيون بالنسبة للأطباء الأجانب هو أمر مهم جداً، حيث يقضي الطبيب الأجنبي عدة أشهر في المستشفى كطبيب مراقب في بداية وصوله إلى ألمانيا بهدف تحسين لغته والتعرف على النظام الطبي وسير العمل في المستشفيات.

ولا يحتاج الهوسبيتاتسيون عادة إلى تراخيص معينة نظراً لأن الطبيب لا يمارس أصلاً أي عمل ولا يتقاضى أي راتب، فهو مجرد طبيب مراقب في القسم.

البراكتيكانت

البراكتيكانت (Praktikant)أو البراكتيكانتين (Praktikantin)هو مصطلح يستخدم بين الأطباء لوصف الطبيب الذي يقوم بإجراء فترة تدريبية تدعى باسم البراكتيكوم (Praktikum).ولكن ماذا يعني البراكتيكوم؟

البراكتيكوم مشابه للهوسبيتاتسيون من حيث المبدأ، حيث يعتبر فترة تدريبية يقوم بها الطبيب الأجنبي عادة في بداية مسيرته المهنية في ألمانيا. ولكنه يختلف عنه في أنه عمل حقيقي في إطار عقد عمل مدفوع، ولكن بمسؤوليات ومهام محدودة مقارنة بالطبيب المقيم.

أما الراتب فهو عادة بسيط وبالكاد يكفي كمصروف شهري. ولا توجد أرقام ثابتة ولكن الراتب يتراوح عادة حسب الاتفاق بين الطرفين بين 600 و1000 يورو في الشهر.

وبذلك فإن العمل كبراكتيكانت يحتاج إلى الحصول على التراخيص اللازمة سواءً لممارسة مهنة الطب (ترخيص مزاولة المهنة المؤقت، أو الأبروباتسيون الدائم) أو للعمل كشخص أجنبي في ألمانيا (إذن ممارسة العمل).

مساعد الطبيب

مساعد الطبيب (Arztassistent)أو مساعدة الطبيب (Arztassistentin)هو أحد المسميات الوظيفية الجديدة نسبياً في ألمانيا. وهي مهنة تقع بين الطب والتمريض، وتدعى بالإنجليزية physician assistant.

أصبحت دراسة هذا الفرع متاحة في ألمانيا لأول مرة في عام 2005، وانتشرت في الفترة الأخيرة إلى عدد من الجامعات. وفي هذا الفرع يدرس الطالب العلوم الطبية الأساسية والسريرية لمدة أربع سنوات يتخللها فترات من التدريب السريري.

يمتلك مساعد الطبيب صلاحيات أوسع من التمريض ولكن أقل من الطبيب، ويمكنه القيام بالكثير من المهام الروتينية التي يفترض أن يقوم الطبيب بها، وبالتالي يشكل وجوده في الفريق دعماً كبيراً بما يتيح للأطباء التركيز أكثر على المهام الطبية التخصصية.

مساعد الطبيب
لا تزال مهنة مساعد الطبيب غير منتشرة على نطاق واسع في ألمانيا. يمكن لمساعد الطبيب أن يقدم دعماً كبيراً خصوصاً في المهام الروتينية مثل التوثيق وكتابة الرسائل.
Image credit: Envato Elements License

ومن المهام التي يمكن أن يقوم بها مساعد الطبيب نذكر سحب الدم، والعناية بالجروح والضمادات، وإجراءات قبول المرضى مع أخذ القصة السريرية والفحص، والمساعدة بشكل مباشر في الإجراءات التشخيصية والعمليات الجراحية. كما يلعبون دوراً كبيراً في المختبرات الطبية.

ويعتبر الراتب الشهري الأساسي لمساعد الطبيب أقل بقليل من راتب الطبيب المساعد أو المقيم في السنة الأولى، حيث يتراوح من 2500 يورو في البداية وحتى 4000 يورو في الشهر مع تزايد سنوات الخبرة.

الطبيب

هناك حالات خاصة يعمل فيها الطبيب تحت مسمى طبيب (Arzt)أو طبيبة (Ärztin)وبدون أي مسميات أخرى. تنطبق هذه الحالة حين يكون الطبيب لا يزال غير مختص ويعمل في وظيفة لا تسمح بالحصول على الاختصاص. تريد مثالاً؟

يعمل بعض الأطباء في بداية مشوارهم الطبي في ألمانيا في مراكز التبرع الدم كأطباء مشرفين على المتبرعين. هذا العمل لا يشمل عادة تدريباً سريرياً ولا تذكر عبارة Arzt in Weiterbildungفي عقد العمل. والمنصب ليس طبيباً مساعداً أو طبيباً مقيماً، وإنما فقط "طبيب".

العمل في مراكز التبرع بالدم
العمل لدى هيئات التبرع بالدم في ألمانيا هو من الوظائف السهلة التي يبدأ بها الكثير من الأطباء مشوارهم الطبي نظراً للسهولة النسبية في الحصول على العمل وعدم وجود ضغط كبير، مما يتيح للطبيب تحسين لغته العامة والتعرف على المصطلحات الطبية.
Image credit: freepik license

يشاهد نفس الموضوع حين يعمل الطبيب مثلاً كطبيب عام لدى أي هيئة أو جهة غير طبية، مثلاً كطبيب لدى شركة تأمين أو تسويق أو في مجموعة سياحية أو في المطارات أو غير ذلك.

مساحة إعلانية

الدرجات الأكاديمية

إن التسلسل الذي ذكرناه أعلاه من الطبيب المقيم إلى الطبيب الاستشاري هو تسلسل وظيفي يتعلق بمرتبة الطبيب الوظيفية، ولا يتعلق بالتحصيل الأكاديمي أو البحث العلمي وإنما بدرجة خبرة الطبيب في مجال تخصصه.

ولكن حين يكون الطبيب نشطاً في المجال الأكاديمي أيضاً فهو يحصل –إلى جانب المسميات الوظيفية التي ذكرناها أعلاه– على ألقاب أكاديمية إضافية. هذه الألقاب لا علاقة لها بالتسلسل الطبيعي للأطباء (المقيم، الاختصاصي، الاستشاري) وإنما تسير معها بشكل جانبي. سأناقش هنا عدة درجات من هذه المسميات الأكاديمية.

لقب دكتور

لا يحصل الطبيب في ألمانيا على لقب دكتور بشكل تلقائي، حتى الطبيب الألماني. فالتخرج من كلية الطب في ألمانيا لا يستوجب إعداد أو مناقشة بحث علمي أو تقديم أطروحة.

ويدعى الطبيب عند تخرجه من كلية الطب بلقب "طبيب" فقط. لماذا؟ لأنه قد حصل خلال دراسته على المعرفة بمهنة الطب فقط، ولم يقم بأي نشاط أكاديمي حقيقي. وحسب القانون الألماني فإن "الدكتور" هو غير "الطبيب". ولا يحق للطبيب استخدام لقب دكتور قبل اسمه.

في الواقع يحتاج الحصول على لقب دكتور في ألمانيا إلى إجراء بحث علمي في المجال الطبي. ويدعى ذلك في ألمانيا باسم الترقية (Promotion)أي ترقية المرتبة العلمية للطبيب، يحصل الطبيب بعدها على لقب دكتور في الطب (.Dr. medاختصاراً للعبارة اللاتينية Doktor medicinae).

الحساب الإحصائي في الأبحاث الطبية
يتطلب إجراء بحث الترقية في ألمانيا معرفة قوية بطرق البحث العلمي والإحصاء الطبي وبرامج الكمبيوتر الضرورية لإعداد البحث وكتابته، والذي يحتاج إلى أشهر حتى سنوات من العمل البحثي.
Image credit: freepik license

كذلك في مجال طب الأسنان يتوفر لقب مشابه يدعى .Dr. med. dent اختصاراً للعبارة اللاتينية medicinae dentariae. ويدعى بالألمانية دكتور في طب الأسنان (Doktor der Zahnheilkunde).

ويدعى البحث الذي يجريه الطبيب للحصول على الترقية برسالة الدكتوراه (Doktorarbeit)أو أطروحة الدكتوراه (Dissertation).وتتراوح مدة إجراء هذا البحث بين سنة وثلاث سنوات بدون الحاجة للتفرغ، أي يمكن إجراؤه أثناء الدراسة أو العمل.

ويتم إجراء هذا البحث بإشراف طبيب آخر لديه لقب مدرس أو بروفيسور من الجامعة، والذي يدعى باسم المشرف على رسالة الدكتوراه (Doktorvater).

يحصل الطبيب بعد الترقية على لقب دكتور في الطب (Dr. med) وهذا اللقب لا يكافئ درجة الدكتوراه البحثية PhD، والتي يحتاج الحصول عليها إلى التفرغ البحثي لحوالي ثلاث سنوات

يمكن للطبيب أن يبدأ بإجراء البحث أثناء سنوات الدراسة المتوسطة في كلية الطب، أو أن يقوم بإجرائه لاحقاً أثناء فترة التخصص أو حتى بعد إنهاء التخصص. وقد صادفتُ أطباءً استشاريين ليس لديهم هذا اللقب ويقومون الآن بإجراء هذا البحث بهدف الترقية.

بعد الانتهاء من إجراء هذا البحث يمكن للطبيب مناقشة أطروحته والدفاع عنها للحصول على هذا اللقب. ويعتبر الحصول على هذا اللقب الخطوة الأولى على طريق البحث العلمي والسلم الأكاديمي في ألمانيا.

البروفيسور

يعتبر الوصول إلى التدريس في الجامعات في ألمانيا صعباً، وخصوصاً على الأطباء الأجانب. وتعتبر الرحلة نحو هذا اللقب طويلة ومتعبة وتستوجب الكثير من الخطوات والإجراءات.

يتم المرور بهذه الخطوات من خلال العمل في المستشفيات الجامعية أو التعليمية التي يتم فيها تدريب طلاب الطب. يحتاج الحصول على هذه الألقاب إلى القيام بنشاطات تدريسية وأكاديمية ضمن المستشفى والجامعة تشمل إعطاء محاضرات لطلاب الطب والإشراف على تدريبهم، أحياناً بدون مقابل مادي.

البروفيسور الجراح
البروفيسور هي أعلى درجة أكاديمية في ألمانيا. الكثير من رؤساء الأقسام في ألمانيا يحملون هذا اللقب العلمي، ولكنه ليس شرطاً ليصبح الطبيب رئيس قسم.
Image credit: freepik license

بالإضافة إلى ذلك يتوجب على الطبيب المشاركة بشكل فعال في إجراء الأبحاث العلمية المختلفة في مجال تخصصه ونشرها في مجلات عالمية ذات قيمة علمية معروفة.

وهناك اختلافات كبيرة في المتطلبات والخطوات الضرورية بين الولايات الألمانية المختلفة وكذلك من جامعة أخرى. كما أن الألقاب التي تمنح قد تختلف بشكل طفيف من ولاية لأخرى. وهذه هي أشيع ثلاثة ألقاب أكاديمية في المستشفيات الألمانية:

بالإضافة إلى الألقاب أعلاه فقد تصادف مسميات أخرى مثل Dr. med. Univ أو Dipl-Med أو غير ذلك من الألقاب، والتي يكون الطبيب قد حصل عليها من جامعات خارج ألمانيا (مثل النمسا أو الدول الأوروبية الأخرى) وتم الاعتراف بها في ألمانيا.

الدرجة الأكاديمية إلى جانب الدرجة الوظيفية

يجب في ألمانيا التفريق بين الدرجة الوظيفية والدرجة الأكاديمية. رئيس القسم (الشيف) قد يكون لديه فقط لقب دكتور، وقد يكون حائزاً على درجة Priv-Doz أو بروفيسور. وقد لا يكون لدى رئيس القسم أي درجة أكاديمية باستثناء لقب دكتور في الطب.

من جهة أخرى فإن البروفيسور قد لا يكون بالضرورة رئيس قسم. في المستشفيات الجامعية والكبيرة يكون رئيس القسم حائزاً على درجة بروفيسور، وقد تتوفر هذه الدرجة الأكاديمية أيضاً لدى بعض الأطباء الاستشاريين الآخرين في القسم. وقد يترك البروفيسور العمل في المستشفى ويعمل في عيادته الخاصة.

هذا يعني أن الدرجة الأكاديمية ليس لها علاقة مباشرة بالدرجة الوظيفية، فالطبيب يتدرج من طبيب مقيم إلى اختصاصي ثم استشاري وربما رئيس قسم، وذلك بغض النظر عن اللقب الأكاديمي.

الخلاصة

في هذه المقالة حدثتكم عن الدرجات الوظيفية المختلفة للأطباء في ألمانيا مع شرح مفصل لمهام كل واحد منهم.

حين يرغب الطبيب بالتخصص والعمل في ألمانيا فهو يبدأ عادة كطبيب مقيم أو مساعد. بعد الحصول على شهادة التخصص يصبح طبيباً اختصاصياً. ومع تراكم الخبرة يصبح طبيباً استشارياً.

إذا استمر الطبيب بتطوير نفسه على الصعيد الطبي والإداري فهو يمكن أن يصبح رئيساً للأطباء ثم أن يتسلم رئاسة القسم. إلى جانب ذلك يمكن للطبيب أن يعمل في المجال الأكاديمي ويحصل على الألقاب العلمية.

مساحة إعلانية

المزيد من المعلومات

إذا كانت لديكم المزيد من التساؤلات حول هذا الموضوع فيمكنكم طرحها على صفحات التواصل الاجتماعي. إذا كان لديكم أي تصحيح أو تحديث للمعلومات المذكورة في هذه المقالة فنرجو التواصل معنا مباشرة.

مصادر أخرى للتوسع

  • إحصائيات الهيئة الاتحادية للإحصاء (DESTATIS) في مجال الخدمات الصحية
  • موضوع بالألمانية حول الدرجات الوظيفية للأطباء في المستشفيات
  • مقالة بالألمانية على موقع Praktischarzt: كيف تصبح رئيس قسم؟
  • نموذج اللوغبوخ الخاص بتخصص الأمراض القلبية من موقع نقابة الأطباء المركزية (PDF)
  • إحصائيات دخل العاملين في المجال الطبي لعام 2017 من معهد IWW
  • موضوع مفصل بالألمانية على موقع Studiengang-Gesundheitswirtschaft حول مساعد الطبيب
  • موضوع بالألمانية حول الألقاب الأكاديمية في المجال الطبي
  • موضوع بالألمانية على الويكيبيديا حول درجة المدرس
  • موضوع بالألمانية على الويكيبيديا حول الترقية الأكاديمية
  • تقرير بالألمانية على اليوتيوب عن طبيب استشاري في مجال التخدير مدته دقيقتان (يمكنك من خيارات الفيديو تفعيل الترجمة بالعربية)
إن المعلومات المقدمة على هذه الصفحة هي معلومات إرشادية بهدف التثقيف والتوجيه. تبذل إدارة الموقع جهدها لنشر معلومات موثوقة وحديثة مدعمة بالمصادر اللازمة. ولكنها في الوقت نفسه غير مسؤولة عن أي أخطاء أو نقص في المعلومات، أو أي تغييرات أو تعديلات يمكن أن تطرأ عليها، أو أي نتائج يمكن تترتب على استخدام هذه المعلومات بأي شكل من الأشكال. للمزيد من المعلومات انظر صفحة إخلاء المسؤولية.
DMCA Protected إن المادة العلمية والصور والميديا الموجودة في هذه المقالة محمية بشكل كامل بموجب قوانين الملكية الفكرية. يمنع نسخ أو نقل المعلومات إلى أي موقع آخر إلا من خلال الاقتباس العلمي المتعارف عليه. ومن خلال اتفاقيتنا مع شركة DMCA العالمية فسوف يتم إشعارنا بأي إعادة استخدام غير مشروعة للمواد الموجودة على هذا الموقع، الأمر الذي يمكن أن يعرضكم للمساءلة القانونية. للمزيد من المعلومات انظر صفحة حقوق النشر.